الحياة برس - كشفت إحدى شركات إنتاج الدمى الجنسية، عن إستبدال بعض الأشخاص لشركائهم الحقيقيين بالروبوتات الجنسية.
وقال مؤسس شركة " سيليكون لوفرز " لوي لوف، أن هناك الكثير من البشر استبدلوا شركائهم الحقيقيين بالروبوتات الجنسية، مشيراً لإنتاج دمى جنسية " واقعية للغاية " في الصين.
وأضاف لصحيفة ديلي ستار،"مع تطور إنتاج دمى الجنس يقول بعض الأشخاص إنهم بالفعل انتقلوا من شركاء بشريين إلى شركاء روبوتيين". 
وأضاف: "توفر كل دمية تجربة فريدة تماما، لأنها قابلة للتخصيص تماما. من الرأس إلى أظافر القدمين، وحتى شكل الجسم، وشكل الأعضاء التناسلية ونوعية الشعر، والنمش والوشم، يمكن تخصيص كل شيء ليناسب جميع الأذواق".
وتابع: "يمكن للعملاء تفصيل دمية فريدة تماما من الصفر، أو العمل مع مئات الوجوه وأنواع الجسم المتاحة لدينا للتخصيص".

المصدر: وكالات + الحياة برس