الحياة برس - كشف الطالب السعودي محمد سعيد الشمراني عن كرهه للولايات المتحدة الأمريكية ووصفها بدولة الشر قبل تنفيذه عملية إطلاق النار في قاعدة بحرية أمريكية في فلوريدا الجمعة.
ونشر موقع "SITE" وهو متخصص في متابعة أنشطة الحركات المتطرفة على الإنترنت ووسائل الإعلام، صورة لبطاقة الدخول الى القاعدة تعود لمحمد الشمراني.
وكشف الموقع أن المنفذ الشمراني، نشر قبيل الهجوم بياناً قصيراً على تويتر قال فيه:" أنا ضد الشر وأمريكا عموماً تحولت الى دولة شر ".
وأضاف: "أنا لست ضدكم لأنكم فقط من الأمريكيين، أنا لا أكرهكم بسبب حرياتكم، أكرهكم لأنكم كل يوم تدعمون وتمولون وترتكبون جرائم ليس فقط ضد المسلمين بل ضد الإنسانية".
وأشار الموقع أن طريقة الهجوم تدل على أن الشمراني لا يتبع لأي تنظيم أو جماعة متهمة بالإرهاب، ولكن ليس من المستبعد أن يعلن تنظيم الدولة تبنيه للهجوم.
ولكن ينوه إلى أن الشمراني كان يقتبس كلمات لمؤسس تنظيم القاعدة الشيخ أسامة بن لادن الذي قتل بهجوم لقوات خاصة أمريكية على مخبئه في باكستان. 
وأكد وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، في أعقاب الهجوم، الذي وقع في قاعدة بينساكولا الجوية للبحرية الأمريكية، أن مطلق النار ضابط برتبة ملازم ثان في مجموعة القوات السعودية التي تلقت تدريبات على قيادة الطيران الحربي في الولايات المتحدة، مشيرا إلى أنه يدرس اتخاذ خطوات عدة لضمان أمن المنشآت العسكرية الأمريكية على خلفية الحادث.
كما أوضح البنتاغون لاحقا أن العسكري السعودي بدأ تدريباته في الولايات المتحدة منذ أغسطس 2017 في إطار برنامج تدريب العسكريين الأجانب للقوات البحرية الأمريكية، الممول من قبل السعودية، وكان من المخطط أن يبقى الطالب السعودي في البلاد حتى أغسطس 2020.
وأضاف البنتاغون أن برنامج تدريب العسكري السعودي في قاعدة بينساكولا تضمن دراسة اللغة الإنجليزية والتدريبات الابتدائية للطيران وأساسيات الملاحة الجوية.
أما بالنسبة للسلاح، الذي استخدمه المهاجم خلال إطلاق النار في القاعدة، فقال مفوض شرطة مقاطعة إسكامبيا، ديفيد مورغان، إنه عبارة عن مسدس، في حين لا يزال من غير الواضح كيف تمكن من إدخاله إلى القاعدة وفقا للسطات، باعتبار أنه من غير المسموح حمل الأسلحة داخل القاعدة.
وعلى خلفية هذا الهجوم أجرى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اتصالا هاتفيا مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لتقديم تعازيه بسقوط ضحايا جراء الحادث.

المصدر: وكالات + الحياة برس