الحياة برس - انتشرت مؤخراً شائعة أخرى على مواقع التواصل الإجتماعي، تدعي أن الله عز وجل، عاقب ملحداً بعد أن أحرق القرآن الكريم.
وتداول النشطاء ومستخدمي مواقع التواصل رسالة بعنوان " انظروا الى الملحد الذي أحرق القرآن وقد ابتلاه الله بمرض في يديه ".
حساب هيئة مكافحة الاشاعات على تويتر، قال أن الصورة المتداولة هي لبول جايلورد، وهو شخص مصاب بمرض الطاعون الدملي عام 2012، وهو مرض حيواني المنشأ ينتشر بين القوارض الصغيرة والبراغيث.
وقد أصيب جايلورد بهذا المرض بعد أن حاول إنقاذ فأر من فك قطة كانت تحاول أكله، مما سبب له انتقال المرض من الفأر المصاب، وبدأ جلده بعد 48 ساعة بالتحول للون الرمادي بسبب إنتشار المرض، ولكن تم السيطرة عليه وتحسن.