الحياة برس - اختتمت الإدارة العامة للأسرة والطفولة في وزراة التنمية الاجتماعية، وبالتعاون مع جمعية "طفل الحرب هولندا"، والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، ومجلس القضاء والنيابة العامة والشرطة ممثلة بوحدة حماية الأسرة والأحداث، ورشة عمل بعنوان "آليات حماية الأطفال والمعرضين للخطر وخطر الإنحراف".
واستهدفت الورشة العاملين بقطاع الطفولة من مرشدي حماية الطفولة بمديريات التنمية الاجتماعية بالضفة الغربية.
وتم إستضافة الخبيرة الأردنية إلين الخياط المختصة بمجال حماية الأحداث، حيث تم مناقشة العديد من الحالات، وتحديد آليات التدخل معها من وقت إستقبال البلاغ ، وتوفير الحماية للطفل، وآليات المتابعة مع الشركاء ذات العلاقة من نيابة أحداث وقضاء.
وأكد المشاركون أهمية بناء قدرات المؤسسات العاملة مع الأطفال المعرضين للخطر وخطر الانحراف وزيادة التنسيق والتعاون ما بين هذه المؤسسات.
وتم الخروج بتوصيات حول آليات الحماية لهذه الفئة من الأطفال وأهمية دور النيابة، وآليات رفع التقارير للقضاء.
وأشاد مدير عام الأسرة والطفولة عاصم خميس بالدور الفاعل لـ "طفل الحرب هولندا" على دعمها ومساندتها للوزارة، فيما يتعلق بقطاع الطفولة، مؤكدا أهمية التعاون بين جميع الأطراف الشركاء في عدالة الأحداث.