الحياة برس - وخلقنا من الماء كل شيء حي، آية كريمة في كتاب الله تشير لفضل الماء وأهميته على حياة كل المخلوقات، ولكن الماء هو كغيره من مكونات هذا الكوكب وما يوجد به فكل شيء يزيد عن حده ينقلب ضده.
موقع ميديكال نيو توداي، الطبي المتخصص، نشر قائلاً أن الماء قد يسبب مشاكل صحية عديدة لبعض الأشخاص.
وبين التقرير الطبي، أن الماء يطلق عليه " الرقم الهيدروجيني " وهو " PH "، وهو تركزي أيونات الهيدروجين في الماء والتي تحدد حموضتها، وتسبب الكثير من المشاكل إذا كانت مرتفعة أو منخفضة.
واشار الموقع الى ان نسبة درجة الحموضة في اغلب مياه الشرب ما بين 6.5 إلى 8.5 درجة.
 وحذر التقرير من انخفاض درجة الحموضة في الماء لأنه في حال ذلك يتحول لمحلول سام، ويكون أكثر جذباً للمعادن الثقيلة داخل جسم الانسان.
وهو ما يفسر معاناة بعض الأشخاص من مشاكل في الجهاز الهضمي والشعور بالحموضة الحادة.
لذلك ارتفع الطلب على المياه القلوية الصالحة للشرب، لأنها تعادل الأحماض الموجودة في الجهاز الهضمي، كما يعادل درجة حموضة الفم,
واوضحت دراسة إلى أن استخدام الماء القلوي بدرجة 8.8 يمكنه أن يعطل عمل إنزيم في الجسم، يلعب دورا خطيرا في الإصابة بحرقة المعدة، ويقلل من أعراضها المزعجة.
وبينت الى أن المياه القلوية التي تصل درجة حموضتها ما بين 8.5 و10 درجات تكون مفيدة للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي.
 المياه القلويّة هي مياهٌ تتميز بقيمةٍ PH مرتفعةٍ تبلغ 8 أو 9 وأعلى من القيمة الموجودة في مياه الشرب العادية التي تبلغ قيمتها 7 وهذا ما دعا الكثيرين للاعتقاد أنها قادرة على تعديل حموضة الجسم؛ حيث تحتوي المياه القلوية أيضًا على معادنٍ قلويةٍ وجهد أكسدة وإرجاع سلبي والمتعلّق بقدرة الماء على العمل كمضادٍ للأكسدة، فكلما ازدادت سلبية هذا الجهد ارتفعت معه القدرة على العمل كمُضاد للأكسدة.
ولكن أيضاً لها أضرار في حال تم تناولها بشكل كبير أكثر من اللازم، وتؤثر على العينين والجلد، ورجفان العضلات.

المصدر: وكالات + الحياة برس