الحياة برس - أقدم مجهولون على نبش قبري الشيخ عوض الهامي التميمي، مفتي بلاد الشام في أوائل القرن العشرين، والشيخ خليل التميمي، الموجدان في مدينة إربد شمال الأردن.
وقال الشيخ عبد الكريم التميمي الأحد، أن الجميع تفاجئ بتعرض قبري الشيخين عوض وخليل التميمي للتحطيم والنبس في الليل.
وأشارت مصادر أن النبش جاء في محاولة للبحث عن الدفائن والكنوز المزعوم بوجودها في المكان، فيما إستنكرت عشيرة بني تميم الإعتداء وطالبت الجهات الأمنية بملاحقة المعتدين.
وكان الشيخ عوض التميمي توفي عام 1927، وهو من خريجي الأزهر الشريف، وعمل مفتياً لبلاد الشام أوائل القرن الماضي، كما كان أول قاض شرعي في أربد وعمل إماماً للحرمين المكي والنبوي.
وقد أوصى بدفنه بجوار أستاذه وشقيقه الشيخ خليل الهامي التميمي، الذي كان أوقف أراضي في إربد قبل أكثر من 100 عام مساحتها تقدر بعشرات الدونمات.
من جهته، أكد مدير مديرية أوقاف إربد رائد جروان، أن المديرية رصدت مخصصات لرفع السور المحيط بالقبرين داخل موقف السيارات، بعد أن بدأت في ترميم الخراب الذي ألحقه المعتدون بالقبرين، وإحاطتهما بالأسلاك الشائكة، لمنع تكرار الاعتداء.
وفتحت الشرطة تحقيقاً بالحادثة للوصول للجناة ومعاقبتهم.

المصدر: وكالات + الحياة برس