الحياة برس - طلبت وزارة الخارجية الإيرانية من الأجهزة الأمنية في بلادها إعداد تقرير مفصل بشأن إحتجاز السفير البريطاني في طهران روب ماكاير السبت.
وكانت السلطات الإيرانية إحتجزت السفير البريطاني لثلاث ساعات بحجة تحريضه على تنظيم المظاهرات ضد المرشد الإيراني خامنئي، خاصة بعد إعتراف الحرس الثوري بإسقاطه طائرة مدنية أوكرانية على متنها 179 شخصاً، بشكل غير متعمد ظناً من منظومته الدفاعية أنها طائرة معادية.
ووصفت الخارجية البريطانية احتجاز السفير بأنه "انتهاك واضح للقانون الدولي". 
وجاء في بيان الخارجية البريطانية "إن اعتقال سفيرنا في طهران دون أي أساس أو توضيح يعتبر خرقا واضحا للقانون الدولي".
وأضاف البيان "إن الحكومة الإيرانية تقف في مفترق طرق حيث يمكنها أن تصر على الاستمرار في وضع الدولة المارقة التي تعاني من عزلة سياسية واقتصادية أو تتخذ خطوات لوقف تصعيد التوتر وانتهاج طرق دبلوماسية".
فيما قالت صحف إيرانية أن السفير تم إعتقاله خلال مظاهرات الطلاب أمام إحدى الجامعات في طهران، وهو الأمر الذي نفاه السفير.

المصدر: وكالات + الحياة برس