( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
كغيره من النماذج حول العالم، فقد تحول المشهد السياسي الفلسطيني من ساحة لتباحث وسائل تحقيق النصر الموعود للقضية الفلسطينية إلى ساحة للتنافس والصراع بين القوى المختلفة يجوز فيها استعمال كل الوسائل والأدوات لتلميع شخصيات بعينها وتشويه أخرى أو منح شرعية لتوجهات سياسية مرفوضة داخلياً دون أي اهتمام للمحاذير الأخلاقية والمجتمعية.  
وفاة عباس، مرض أحد أعضاء الهيئة المركزية، موجة استقالات داخل الحركة، تنسيق مع إسرائيل لضرب غزة... هي عيّنة من الشائعات التي تنتشر بين الفينة والأخرى بين الفلسطينيين لبرهة من الزمن ثم يتمّ تفنيدها رسميّاً لاحقاً.
المشترك الوحيد بين هذه الشائعات هو سعيها لضرب حركة التحرير الفلسطيني فتح وتشويه صورتها عند الجماهير الفلسطينية الوفية، ما جعل العديد من المراقبين يتساءلون عن مدى التزام الفرقاء السياسيين في فلسطين بأخلاقيات العمل السياسي ودوافع توجههم لهذه الطرق الرخيصة.
أغلب أصابع الاتهام تتجه لحركة حماس الإسلامية التي لطالما توشحت برداء الأخلاق والتدين إلا أن ممارساتها السياسية تكشف عن قناعة راسخة لدى القيادة الحمساوية بأن "الغاية تبرر الوسيلة" وأن زمن التشبث بالأدبيات المؤسسة قد ولى بلا رجعة.
تعتمد حماس في ضربها لفتح على أذرعها الإعلامية المختلفة ما بين القنوات التلفزية التقليدية الكثيرة والصفحات الإخبارية المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي التي يرتادها جل الفلسطينيين، حيث تنتشر داخل هذه المنصات الأخبار والشائعات التي تتحدث عن الحالة الصحية للقيادات الفتحاوية، إضافة إلى اعتماد سياسة قراءة النوايا وتقديمها على أنها حقائق مؤكدة.
العديد من المراقبين اعتبروا توقيت اختيار حماس تحريك أذرعها الإعلامية المختلفة مفهوماً للغاية، إذ تعلم القيادات الحمساوية أن هذه الفترة الفارقة ستحدد نتائج الانتخابات المقبلة والتي لا يتوقع أن تحرز فيها حماس نفس نتائج انتخابات 2006 نظراً لفشلها الذريع في إدارة قطاع غزة إلى جانب عدم التزامها بوعودها الإنتخابية الطوباوية.