الحياة برس - الكثير من السيدات يشتكين من غيرة الطفل البكر من أخيه الجديد المولود حديثاً، وتبدأ الأسرة في حالة من الحرص على الجمع بين الطفل وأخيه المولود بهدوء، حيث يسعى بعض الأطفال للتفكير في أفكار شيطانية للتخلص من المولود لذلك يجب الحذر، ويجب العمل بحذر وعقل.
غيرة الطفل من المولود أمر طبيعي يحدث عند معظم الأسر، ويجب الحرص على حل المشكلة بدون أن يفقد أحد الوالدين السيطرة على مشاعرهما السلبية تجاه الطفل الأكبر.

طرق تخفيف غيرة الطفل من المولود

  • عدم المبالغة في الاهتمام بالمولود الجديد : يجب على الوالدين عدم المبالغة في احتضان والاهتمام بالمولود الجديد وتجاهل بعض أولويات الطفل الآخر، لذلك يجب توفير كل ما يحتاجيه من الأمور الأساسية حتى لا يشعر بانتقاص حقه أو أن أحداً أخذ الاهتمام منه.
  • توزيع الاهتمام بين الأبناء: الحرص على اشعار كافة الأبناء بالحب المتعادل والحرص، وتجنب التمييز بينهم بشكل مطلق.
  • التقريب بين الأخوة بشراء الهدايا : يجب أن يساعد الأبوين أطفالهما على تحقيق تقارب فيما بينهما لتسود المودة والألفة وذلك بشراء الهدايا وتبادلها فيما بينهم ، كأن يقوم الأب والأم بشراء الهدايا ليقوم الأخوة بتبادلها معا ليتحابوا وليتقربوا من بعضهم البعض. 
  •  تحفيز الشعور بالمسؤولية تجاه المولود الجديد: على الأبوين أن يحفزا شعور الاطفال بالمسؤولية تجاه المولود الجديد من خلال ترك المولود لبعض الوقت في حمايتهم ولكن تحت مراقبتهم ودون شعورهم ، لأن شعور الاطفال بالمسؤولية تجاه أخيهم المولود الجديد سيخلق حالة من الحب بينهما وحالة من الإلتزام لأنهم سيشعرون بأنهم مسؤولين عن حمايته لأنه جزء منهم. 
  •  السماح للاطفال بالمشاركة في العناية بالمولود الجديد: على الأم أن تسمح لأطفالها بمشاركتها بعض المهام التي تقوم بها تجاه المولود الجديد ، كتحضير ملابسه قبل الإستحمام ، وتحضير ملابس المولود الجديد وكذلك أدوات الإستحمام الخاصة به ، ويمكن أيضا الإعتماد بشكل مستمر على مساعدة الاطفال في رعاية المولود الجديد بما يتلائم مع قدراتهم وإستطاعتهم لأن ذلك يعمق شعورهم جميعا بالإنتماء إليه كونهم جزء لا يتجزء من بعضهما البعض.