الحياة برس -  انتخبت الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية (ARLEM)، خلال جلستها العامة الحادية عشرة، المنعقدة في مدينة برشلونة، رئيس بلدية رام الله موسى حديد رئيسا لها.
وتشكل الجمعية منذ العام 2010، منصة للتعاون بين قادة الهيئات المحلية والإقليمية من الاتحاد الأوروبي وحوض المتوسط. وتسهم توصياتها في إثراء القرارات التي يتخذها الاتحاد الأوروبي والاتحاد من أجل المتوسط.
وتضم الجمعية 80 عضوا وعضوين مراقبين من الدول الشريكة في الاتحاد الأوروبي وحوض المتوسط، تمتد من موريتانيا إلى ألبانيا.
وسيتسلم حديد رئاسة الجمعية اعتبارا من شباط/فبراير المقبل.
وقال حديد إن فلسطين بحاجة للدعم الذي يمكن لمدن وأقاليم أخرى أن تسهم في تحقيقه، لأنها تعرف التحديات أمام توفير الخدمات الأساسية، لكن يجب أن يدرك الجميع طبيعة التحديات العملية الخاصة والكبرى.