الحياة برس -  أطلع عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون القدس عدنان الحسيني، القائم بأعمال القنصلية التركية الجديد أحمد رضا ديميرير، على آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية لا سيما ما تشهده مدينة القدس المحتلة.
واستعرض الحسيني خلال اللقاء الذي عقد في بلدة الرام شمال القدس المحتلة، اليوم الخميس، ما يجري في مدينة القدس، من انتهاكات وتجاوزات خطيرة، محذرا من تداعيات المخططات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى المبارك الذي يتهدده خطر التهويد والتقسيم الزماني والمكاني، وتجسيدها على الأرض.
وشرح الحسيني لضيفه، سياسة الأمر الواقع التي تفرضها سلطات الاحتلال تجاه الوجود الفلسطيني والعربي والإسلامي، ومحاولة تزوير التاريخ بسياستها وممارستها العنصرية، وخططها الرامية لتهويد المدينة المقدسة وتجاهلها لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية والقوانين الصادرة عن الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية.
وأشاد بدور تركيا الهام ووقوفها مع حقوق شعبنا الفلسطيني المشروعة، ودعم القضية الفلسطينية على كافة الأصعدة وليس فقط على الصعيد السياسي.
من ناحيته، شدد ديميرير على عمق العلاقات التي تربط الشعبين الصديقين الفلسطيني والتركي، داعيا إلى تعزيزها واستمرارها الدائم.