( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
الحياة برس - كما نسمع ونشاهد بأن الأرعن ترامب سيعلن غدا عن فحوي صفقته بالشرق الأوسط واكثر بنود هذه الصفقه تخص القضيه الفلسطينيه لذلك فنحن غير مهتمون بهذه الصفقه ولا فحواها لأن الشعب الفلسطيني لا ولم يستطيع أحد ان يفرض عليه شيء الشعب الفلسطيني يصنع تاريخه بدماء شهدائه وجرحاه وبسالة اسراه الشعب الفلسطيني صنع التاريخ منذ انطلاقة ثورته التي تزعمها أعظم مقاتل في التاريخ الشهيد ياسر عرفات وقيادتنا اسست منظمة التحرير الفلسطينيه الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني اذآ هو شعب ثابت علي الثوابت وهذا مايقوم به الرئيس ابومازن الذي يقف بوجه مايسمي أعظم دولة بالعالم امريكا ليقول لهم شعبنا اكبر وأعظم واقوي منكم ومن صفقاتكم الذي رسمها لكم جيش احتلال اسرائيلي غاشم مغتصب للأرض وللحق وللأسف كلنا نعلم بأن هناك بعض الدول العربيه التي تقف داعمه لهذه الصفقه ولكنها مختبئه خلف باروكة ترامب ويحركها بأصغر اصابعه لأنه اعطاهم وهم كبير بأن امريكا هي الحامي لأرضهم وعرضهم بينما هو يبتزهم وكيف للأغبياء الأسرائيليين وهم من يحتل أرضنا ومن يجاورنا ان يعتقدو بأن شعبنا سيغضع لمثل هذه الصفقات نحن شعب يحب السلام وشعب نشر الثقافة والتعليم والاقتصاد والأعمار لدول كانت نائيه نحن من أرض الكنعانيين وبرغم أننا منقسمين ولكن علي عدونا متوحدين لن تمر صفقة مشؤومه علي شعب حر أول الرصاص وأول الحجارة لأن هذا الشعب منه ياسر عرفات وأحمد ياسين وابوعلي مصطفي وخليل الوزير وفارس عوده ولأن فيه رجل صامد ونقف خلفه الرئيس محمود عباس ممثل الشرعيه الفلسطينيه يجب علينا جميعآ أن نكون صفا واحد ويدآ واحده ومن قال بأنه ستمر علينا أيام قادمه سيئه فهل نحن الأن نعيش الأفضل لتعلمو بأن امريكا وكثير من الدول ومنها عربيه منذ عام ٢٠١٦ لم تدعم القضيه الفلسطينيه لا ماديآ ولا معنويا بل بالعكس اخوه لنا عرب اشقاء يعادونا لأن شعب فلسطين قال لا والف لا لامريكا وغيرها وسنبقي نقول لأننا واقفون هنا ولن نركع الا لله ولأننا من يحمي ويصون كرامة العرب المهانه نكرر ونقول وحدتنا هي رمز قوتنا والوقف خلف شرعيتنا هو رمز عزيمتنا وانهاء الانقسام هي مطلبنا ولا دولة بالضفه دون غزه ولا دولة بغزة دون الضفه شباب فلسطين انتم فخر وشهامه فأنتم طلائع المستقبل رحم الله شهدائنا وشفي الله جرحانا والنصر لاسرانا وسنصلي سويآ بالقدس الشريف عاصمة دولتنا وعشتم وعاشت فلسطين