الحياة برس - قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إن نحو 15 إسرائيليا على متن سفينة سياحية محتجزة في ميناء يوكوهاما في اليابان، بعد الإعلان عن إصابة عدد من ركاب السفينة بفيروس "الكورونا".
وأعلنت الحكومة اليابانية أن عدد المصابين بفيروس "كورونا" على متن السفينة بلغ عشرة أشخاص.
وأكد وزير الصحة الياباني كاتسونوبو كاتو، في تصريح صحفي، أن هؤلاء المصابين تم اجلاؤهم من السفينة يوم أمس الثلاثاء، ونقلهم إلى مرافق طبية خاصة، فيما يواصل الخبراء إجراء فحوصات لـ 3711 شخصا يتواجدون على متن السفينة الراسية قبالة ميناء يوكوهاما منذ الاثنين الماضي، بغية التأكد من عدم إصابة أي منهم بالفيروس الفتاك، الذي تقترب حصيلة ضحاياه في الصين من 500 قتيل.
وغادرت السفينة يوكوهاما في 20 كانون الثاني الماضي، وتوجهت إلى كاغوشيما ثم هونغ كونغ ثم أوكيناوا، وكان من المقرر أن تعود الأحد الماضي إلى يوكوهاما، لكن تبين أن أحد الركاب وهو رجل مسن من هونغ كونغ (80 عاما) سبق أن نزل من السفينة في مدينته، وكان مصابا بالفيروس، ومنذ ذلك الحين أعلن عدد من الركاب عن تعرضهم لمشاكل صحية، ما دفع حكومة طوكيو إلى منع ركاب السفينة من مغادرتها، وفرض حجر صحي عليها حتى انتهاء الفحوصات.
في غضون ذلك، استعد "مستشفى شيبا" الإسرائيلي لاحتمال استيعاب مرضى بفيروس "الكورورنا" المعدي اذا وصل البلاد، وتم انشاء قسم علاجي خاص في باحة المستشفى، حيث سيتم فحص الأشخاص للتأكد من عدم اصابتهم بالفيروس، وفرض الحجر الصحي على المصابين.