الحياة برس - أقدم عسكري تايلندي على قتل 20 شخصاً على الأقل في هجومين نفذهما في مدينة ناخون راتشاسيما في منطقة موانغ شمال تايلند السبت.
وقالت الشرطة أن المنفذ يدعى الرقيب جاكرابانت توما، وقد سرق بندقية من قاعدة عسكرية في المدينة وقتل قائده وشخصين آخرين وغادر القاعدة بواسطة سيارة عسكرية من نوع " Humvee"، وبدأ بأطلاق النار صوب المدنيين على طول طريقه حتى وصل لمعبد بوذي وأمطره بالرصاص، قبل أن يصل لمركز "Terminal 21" التجاري، وقام بالقاء قنبلة بواسطة قاذفة القنابل ومن ثم بدأ بإطلاق النار على المتواجدين في داخله.
ويواصل المسلح احتجاز 16 شخصاً كرهائن في الطابق الرابع في المركز، فيما تحاول الشرطة تنفيذ عمليات خاصة لتحريرهم.
وقد نشر المهاجم صوراً ومقاطع فيديو لهجومه عبر حسابه على الفيسبوك، بل وأطلق بث مباشر لعملية إطلاق النار، وعمل الفيسبوك على حذف عدة مقاطع منها.
وقال في أحد المنشورات وهو يرتدي خوذة وزيا عسكريا: "أنا تعبان، لم أعد أستطيع أن أحرك ساكني".، مؤكداً انه سيفضل الموت على أن يستسلم أو يقبض عليه.
كما نشر صوراً للأسلحة التي بحوزته وكتب قائلاً:" الموت حتمي للجميع، ستبدأ الإثارة ".