الحياة برس - عبر وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينت عن استياءه من الانتقادات التي وجهت للجيش اليوم الأحد بعد سحله جثمان شاب فلسطيني استشهد برصاص جنوده قرب السياج الفاصل شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.
وقال بينت في تغريدة له على حسابه في تويتر رصدتها الحياة برس، أنه يؤيد طريقة القتل التي تعرض لها الشاب الفلسطيني كما يؤيد طريقة سحب جثمانه، والتي تمت من خلال جرافة عسكرية.
وتوعد بينت بالاستمرار بالعمل ضد المقاومين الفلسطينيين بشتى الطرق، مشيراً إلى أن حماس تستمر باحتجاز رفات اثنين من جنوده في غزة.
وفي تغريدة أخرى قال بينت:" لقد عينت في منصبي لأجمع جثث الارهابيين قدر المستطاع "، حسب وصفه.
وكانت قوات الاحتلال ادعت أن المواطن محمد علي الناعم " 27 عاماً "، اقترب من السياج الفاصل بهدف زرع عبوة ناسفة للجيش، وبعد استهدافه بالرصاص دخلت جرافة عسكرية برفقة دبابة داخل أراضي المواطنين غربي السياج الفاصل لسحب جثمانه.
وحاول شبان انتشال جثمان الشهيد قبل وصول الجيش للمكان، إلا أن الجنود بادروا الشبان العزل بالرصاص وأصابوا ثلاثة منهم وقامت الجرافة بحمل الجثمان بكفها.