الحياة برس - قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أنه لا حاجة لعقد إتفاقات جديدة للمصالحة الفلسطينية داعياً لتطبيق الاتفاقات الموقعة في القاهرة وبيروت عامي 2011 و 2017.
جاء ذلك خلال لقائه بوزير الخارجية الروسي  سيرجي لافروف، ومن بوغدانوف ممثل الرئيس بوتين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وأكد هنية حسب بيان للحركة الاثنين، عن استعداد حركته اللقاء بالرئيس محمود عباس والفصائل الفلسطينية تحت رعاية روسية أو مصرية أو رعاية مشتركة منهما.
مجدداً التأكيد على الدور المحوري لمصر في كافة الملفات وعلى رأسها ملف المصالحة، مرحباً بالدور الدولي أو العربي لتذليل العقبات مع التمسك بالدور المصري.
والتقى هنية بعدد من المسؤولين الروس، واستعرض الخطوات التي اتخذتها حركته لإنهاء الانقسام من الاتصال بالرئيس والمشاركة في اجتماع القيادة في رام الله واستعدادها استقبال وفد حركة فتح في غزة.
واستعرض خلال حديثه مع المسؤولين عدة خيارات لتحقيق المصالحة الفلسطينية مؤكداً أن حركته جاهزة لتنفيذ أي منها في حال قبول حركة فتح والفصائل الفلسطينية.

والخيارات التي قدمتها حركة حماس كما أعلنها عنها هنية في مقابلة مع روسيا اليوم كما يلي:.

  • الذهاب لإنتخابات عامة رئاسية وتشريعية ويتبعها انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني.
  • عقد المجلس الوطني خارج رام الله ليتسنى لجميع الفصائل المشاركة.
  • عقد اجتماع الأمناء العامين للفصائل في القاهرة.
  • تشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى إدارة الشأن الفلسطيني في هذه المرحلة.