الحياة برس - طالب وزير الخارجية الأمريكي ميك بومبيو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بعدم معاقبة الشركات الأمريكية العاملات في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.
وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان قد سمت في تقرير نشرته فبراير الماضي ست شركات أمريكية من أصل 100 شركة تعمل بالمستوطنات، مشيراً لتداعيات خطيرة على الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب الفلسطيني.
وحث بومبيو الدول الأعضاء في الامم المتحدة للإنضمام للولايات المتحدة بنبذ قاعدة البيانات ومعارضة أي توسيع لتفويضها.
وأضاف بومبيو: "أن الإدارة الأمريكية ستراقب رد فعل الأمم المتحدة والدول الأعضاء عن كثب، وستعارض بحزم أي جهود لاستخدام هذه القائمة ضد الشركات الأمريكية."
وحدد التقرير عدة شركات أمريكية تعمل في المستوطنات غير القانونية، ومن بينها إكسبيديا، بوكينغ هولدينغ، ايرنب، جنرال ميلز وموتورولا.