الحياة برس - ناقش مجلس الوزراء الفلسطيني في اجتماعه الإسبوعي في رام الله اليوم الثلاثاء، الموازنة العامة الفلسطينية لعام 2020.
وقال رئيس الوزراء محمد اشتية أن المجلس اليوم سيناقش بنداً واحد على جدول أعماله وهو المتعلق بالموازنة العامة.
وتحدث عن الإنتخابات الإسرائيلية، وقال أنه في حال تم تأكيد فوز بنيامين نتنياهو فهذا يدل على أن المجتمع الإسرائيلي يزداد يمينية، وسيكون هناك إئتلاف حكومي لضم الأراضي الفلسطيني ويستمر بالإعتداء على الشعب الفلسطيني.
وأضاف:" اننا مقدمون على مرحلة فيها تحديات بارتفاع وتيرة الاستيطان والتوسيع الاستيطاني وضم الأغوار، وتحويل المدن والقرى الفلسطينية إلى بانتوستانات، كما سيستمر الائتلاف بقرصنة أموالنا بشكل أو بآخر". 
ووجه اشتية تحية إلى أهلنا الصامدين في بيتا شرق نابلس وجبل العرمة، الذين يحمون ترابهم ومواقعهم الأثرية، وكل أهلنا الصامدين الذين يدافعون عن أرضهم في مواجهة الاستيطان وأطماع المستوطنين، ليس فقط على الجغرافيا، ولكن أيضا في محاولة للسيطرة على الرواية ومناطقنا الأثرية.