الحياة برس - قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن تصريحات نائب الرئيس الاميركي مايك بنس، ووزير الخارجية مايك بامبيو، وسفير اميركا لدى اسرائيل ديفيد فريدمان، تؤكد معارضتهم لنظام دولي يرتكز إلى قاعدة القانون الدولي، ودعمهم للضم والاضطهاد والابرتهايد والاستيطان والاحتلال .
وأضاف عريقات في بيان صحفي اليوم الأربعاء، تعقيبا على تصريحات هؤلاء في مؤتمر "ايباك"، أنهم يحاربون القيم التي تؤكد على أن السلام.
وكان بنس قال في مداخلته خلال المؤتمر: "يجب ألا يتم استبدال الرئيس الأكثر تأييدا لإسرائيل بالرئيس الأكثر مناهضة لها"، في إشارة مباشرة إلى مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية بيرني ســـــــاندرز.
وأضاف أنه "شعر بالقلق خاصة انه أيا من المرشحين الديمقراطيين لم يتحد ساندرز خلال المناظرة للديمقراطيين"، كما أشاد بسجل الرئيس ترمب بشأن إسرائيل، بما في ذلك نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس، والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان والإعلان بأن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية لم تعد غير قانونية بموجب القانون الدولي.
وفي وقت سابق، هاجم السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون، مرشح الرئاسة الاميركية بيرني ساندرز ووصفه بأنه "إما أحمق أو كاذب"، في مؤتمر آيياك المؤيد لإسرائيل.
ولم يشارك ساندرز في مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية "آيباك" السنوي، وقال إنه منصة "للزعماء الذين يعربون عن تعصبهم ويعارضون حقوق الفلسطينيين الأساسية"، فيما وصفه نتنياهو بأنه "عنصري رجعي".