الحياة برس - اندلع حريق كبير في أحد مخيمات اللاجئين في جزيرة لسبوس اليونانية السبت في ظل توتر الأوضاع مع تركيا بسبب استمرار تدفق اللاجئين.
وحسب مصادر إعلامية فقد إجتاحت النار مركز " وان هابي فاميلي "، في مخيم قريب من عاصمة الجزيرة ميتيليني دون معرفة أسباب إندلاعها.
ولم تسجل أي حالات وفاة أو إصابات في صفوف اللاجئين، الذين يتعرضون مؤخراً لحملات عدائية وتحريض واسعة في اليونان.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن عن فتح الحدود مع اليونان والسماح بتدفع آلاف اللاجئين الى أوروبا براً وبحراً، ثم أعلن عن اغلاق بحر إيجه أمام المهاجرين، بدعوى محاولة الأمن اليوناني إغراق المهاجرين ومنعهم من الوصول للجزر اليونانية.
كما اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الأمن والمهاجرين على الحدود البرية بين تركيا والاتحاد الأوروبي، واطلقت الشرطة اليونانية الغاز المسل للدموع لتفريق المهاجرين، فيما رد بعضهم برشق الشرطة بالحجارة.
اليونان تتهم أنقرة بمحاولة تحقيق مكاسب دبلوماسية بالضغط من خلال ورقة اللاجئين، فيما تحمل أنقرة أوروبا مسؤولية عدم التزامها بدفع الأموال المخصصة لصرف معونات للاجئين.