الحياة برس - شرعت بلدية غزة بحملة لتعقيم وتطهير للمقر الرئيس ومراكزها الخارجية والمرافق العامة ضمن سلسلة من الخطوات الوقائية والاحترازية لمواجهة فايروس كورونا المستجد، حفاظاً على سلامة أبناء شعبنا الفلسطيني وموظفو البلدية.
وأوضح رئيس قسم الصحة الوقائية في البلدية م. محمد العشي، أن الإدارة العامة للصحة والبيئة وبالتعاون مع لجنة الطوارئ في البلدية، شرعتا بتنفيذ حملة تعقيم وتطهير في المرافق العامة بمدينة غزة، كإجراءات وقائية واحترازية، رغم عدم وصول الفايروس أو تسجيل حالات مصابة بمرض كوفيد-19 الذي يُسببه فيروس "كورونا". 
وأشار م. العشي إلى وجود ترتيبات وتنسيق كامل مع وزارة الصحة، حول طبيعة المواد المستخدمة في عملية تعقيم وتطهير الأماكن والمرافق والأسواق العامة التي يرتادها المواطنون بشكل كبير، ضمن خطة متكاملة يتخللها حملات توعية وإرشاد للسكان. 
ونوه إلى أنّه لم يتم تسجيل أي إصابة بالفيروس حتى اللحظة في قطاع غزّة، حسب وزارة الصحة، وأن هذه الخطوات احتياطية، للحفاظ على سلامة أبناء شعبنا الفلسطيني، مؤكدًا أن البلدية تبث نشرات توعوية للمواطنين عبر موقعها الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي للتعريف بالفيروس وكيفية الوقاية منه".
ودعا رئيس الصحة الوقائية في بلدية غزة، المواطنين إلى الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية المعلنة من هذا المرض، وأبرزها: غسل اليدين دائمًا بالماء والصابون أو بمطهر كحولي، تغطية الأنف والفم عند السعال أو العطس، تجنب المخالطة اللصيقة للأشخاص الذين سافروا إلى مناطق مصابة بالمرض، وتجنب التعامل المباشر مع الحيوانات وغيرها، متمنيا السلامة التامة لأبناء شعبنا.