الحياة برس - أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة صباح اليوم الاثنين يوم الشهيد الجبهاوي بزيارة أضرحة الشهداء، القائد/ محمد الأسود " جيفارا غزة"، ورفيقيه عبد الهادي الحايك، كامل العمصي ووضعت إكليلاً من الورود على الأضرحة وعلى أضرحة الرفيق الراحل عضو المكتب السياسي للجبهة د. رباح مهنا، والرفيق الشهيد القائد معين المصري. 
وشارك في الزيارة قيادات وكوادر وأعضاء الجبهة تقدمهم أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية ومحافظة غزة، ورفاق وأصدقاء درب الشهداء وأفراد من عائلة الشهداء.
وزُينت الأضرحة بأعلام فلسطين ورايات الجبهة وصور القادة الشهداء والورود. 
وألقت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية د. مريم أبو دقة كلمة نقلت خلالها تحيات الأمين العام الرفيق أحمد سعدات والمكتب السياسي واللجنة المركزية بمناسبة يوم الشهيد الجبهاوي، وذكرى استشهاد عضو المكتب السياسي للجبهة الرفيق القائد محمد الأسود " جيفارا غزة" ورفيقيه العمصي والحايك. 
وقالت أبو دقة: " جئنا اليوم لنؤكد عهدنا ووفائنا لرفيقنا القائد محمد الأسود جيفارا غزة ورفاقه وجميع الشهداء وفي المقدمة منهم الرفيق المؤسس الدكتور جورج حبش ووديع حداد وغسان كنفاني وأبو نضال المسلمي وماهر اليماني وتغريد البطمة وشادية أبو غزالة وجميع شهداء شعبنا والجبهة". 
وأكدت أبو دقة أن الشهيد جيفارا غزة ورفاقه لن يغيبوا إلا جسداً، وستظل مبادئهم ورمزيتهم حاضرة وماثلة أمامنا نستلهم منها العبر والدروس. 
وأضافت أنه ليس صدفة تزامن مناسبة يوم الشهيد الجبهاوي مع يوم المرأة العالمي، لتؤكد الجبهة في هاتين المناسبتين تحياتها لكل نساء فلسطين ولكل امرأة شهيدة أو أسيرة، وبأنها ستظل على الثوابت والمبادئ ولن تتراجع أو تحيد عنها رغم كل الظروف والمؤامرات. 
وأشارت أبو دقة بأن الرفيق جيفارا غزة ورفاقه كانوا أصحاب تجربة نضالية غنية خطوها بدمائهم الطاهرة، لدرجة اعتراف وزير الحرب آنذاك " موشي دايان" بأن جيفارا ورفاقه يحكمون غزة ليلاً، وبأنهم يحكمونها نهاراً". 
وجددت أبو دقة في ختام كلمتها العهد للرفيق جيفارا ورفاقه بأن الجبهة ستبقى تقاتل وتقاوم حتى تحقيق أهداف شعبنا كاملة وإقامة دولة فلسطين من نهرها إلى بحرها وعاصمتها القدس.