الحياة برس - توفي أحد كبار الأطباء الإيطاليين جراء إصابته بفيروس كورونا، ظهر الجمعة مما يرفع عدد الضحايا حتى الآن في ايطاليا الى أكثر من 1016.
وقالت صحيفة ديلي ميل البريطانية حسب ترجمة الحياة برس، أن الدكتور روبرتو ستيلا " 67 عاماً "، توفي بعد دخوله المستشفى بسبب عدم مقدرته على التنفس.
الاتحاد الوطني الإيطالي للأطباء أصدر بيان بعد وفاة ستيلا وقال فيه:" يمثل موته صرخة لإنقاذ كافة الزملاء الذين ما زالوا يعملون وهم غير مجهزين بالحماية المناسبة والمطلوبة".
وسجلت في إيطاليا 189 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ 24 الأخيرة، بزيادة 23%.
وارتفع عدد المصابين في البلاد الى 15133، بزيادة 21.7%، فيما يخضع الآن 1.153 شخصاً في قسم العناية المكثفة.
يقع أكثر من نصف أولئك الذين هم في العناية المركزة في إيطاليا في مقاطعة لومباردي التي تضررت بشدة ، والتي أبلغت يوم الخميس عن 605 مريضًا في وحدة العناية المركزة في منطقة بها 610 أسرة فقط.
وقد تكدست الجثث في المستشفيات الإيطالية مما دفع السلطات لتغيير سياساتها في إصدار شهادات الوفاة والسماح بدفن الموتى.
وتم فرض إغلاق شامل على كافة المؤسسات الرسمية والتعليمية والدينية حتى 3 أبريل على أقل تقدير.
وحذرت السلطات الإيطالية المصابين أو المشتبه بإصابتهم من الخروج والإحتكاك بالمواطنين، مهددة بفرض عقوبة تقدر بـ 206 يورو، وأيضاً قد يواجهون تهماً خطيرة في حال أصابوا أي شخص في رحلاتهم.
وبينت أن المخالف سيواجه تهمة " القتل العنيف " والتي يصل حكمها بالسجن لمدة 21 عاماً.
وأغلقت الحكومة جميع المتاجر باستثناء الصيدليات ومخازن المواد الغذائية يوم الأربعاء ، حيث دخلت البلاد في اليوم الثالث من إغلاقها غير المسبوق على الصعيد الوطني.