الحياة برس - ارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا في دولة الإحتلال الإسرائيلي الى 195 شخصاً، حسب ما أعلنت عنه وزارة الصحة مساء السبت.
وكانت صحة الاحتلال قد أفادت بأن 165 مصاباً حالتهم خفيفة، فيما وصف وضع 11 آخرين بالحالة المتوسطة، وحالتين في الخطر الشديد، فيما لم يتم الكشف عن وضع المصابين الجدد.
وزارات الإحتلال إتخذت العديد من التدابير لضمان عدم تسجيل إصابات بشكل كبير بالفيروس، حيث قررت اغلاق أماكن الترفيه ورياض الأطفال والمدارس والجامعات، ولن يتم السماح لأكثر من 10 أشخاص التواجد في نفس المكان.
في الجانب الأخر دب الرعب في قلوب المستوطنين الذين بدأوا يتهافتون بأعداد كبيرة على المحلات التجارية الكبيرة، وشراء المؤن والأغذية ولوازم شخصية بكميات كبيرة، الأمر الذي دفع مدير الخزانة العامة شاي باباد للخروج في مؤتمر صحفي ودعوتهم لعدم تخزين المؤن بشكل كبير وشراء فقط ما يحتاجه الشخص بشكل اعتيادي، وبعث برسائل مطمئنة لهم بتوفر كافة الاحتياجات ولا داعي للقلق.
وقال أحد كبار المستشارين الإقتصاديين في وزارة مالية الإحتلال، أن الإجراءات الجديدة لمنع إنتشار فيروس كورونا ستكلف البلاد مليارات الشواقل، مشيراً إلى أن الخسائر التي من المتوقع تسجيلها في حال أغلقت الأماكن التي حددتها الحكومة لمدة ستة أسابيع فقط ستتجاوز الـ 11 مليار شيكل، وفي حال تم إغلاقها 4 شهور ستبلغ الخسائر 4.5 مليار شيكل.