الحياة برس - انطلقت لجنة الطوارىء الطبية المشتركة في حملة يلا نغلب كورونا بمشاركة حشد كبير من أبناء شعبنا والمتطوعين وأعضاء اللجنة الشعبية وممثلين عن مركز البرامج النسائية والمركز الطبي وعيادة الأنروا والمخاتير ورجال الإصلاح والمجموعات الشبابية .
وتأتي حملة يلا نغلب كورونا في إطار الشعور بالمسئولية الوطنية والمجتمعية والأخلاقية من لجنة الطوارىء الطبية المشتركة ، من أجل تعزيز الوعي الصحي وتقديم معلومات ومعرفة تثقيفية حول فايروس كورونا وسبل الوقاية منه .
وتضم لجنة الطوارىء الطبية كلاً من " اللجنة الشعبية للاجئين – مخيم النصيرات، مركز البرامج النسائية بالنصيرات، عيادة الأنروا، والمركز الطبي الفلسطيني " .
وانتشرت فرق ميدانية تطوعية في مخيم النصيرات مستهدفةً المحلات التجارية والسوق الرئيسي وأبناء المخيم وتوزيع مطوية توعوية إرشادية عن فايروس كورونا، إلى جانب انتشار الفريق الطبي المتخصص الذي قام بتعقيم المحال التجارية البارزة .
وقال رئيس اللجنة الشعبية الأستاذ ماهر نسمان " حملة يلا نغلب كورونا، حملة توعوية تثقيفية، الهدف منها هو تعزيز الوعي لدى أبناء شعبنا باتخاذ سبل الوقاية اللازمة ضد فايروس كارونا ".
وبيّن نسمان أن فرق العمل التطوعية بمشاركة حوالي 200 شاب وفتاة من المؤسسات الشريكة والفرق الشبابية والمرأة توزعوا على مجموعات في المخيم والسوق الرئيسي، وقاموا بتوزيع مطويات تحوي معلومات إرشادية عن فايروس كارونا وآلية الوقاية منه، ورش المحال التجارية وتوزيع مواد معقمة على المارة وأصحاب المحلات .
فيما قالت سماح أبو غياض مديرة مركز البرامج النسائية بالنصيرات " نقف إلى جانب أبناء شعبنا، وهمنا هو سلامة الجميع، في بيئة صحية واجتماعية آمنة ومستقرة " .
وأشارت أبو غياض إلى أن هذه الحملة سوف تستمر في الأيام القادمة، بهدف نشر الوعي بفيروس كورونا، إلى جانب ايقاظ المسئولية المجتمعية في نفوس أبناء شعبنا وحثهم على التعامل مع هذا الفيروس بحكمة وعدم اهماله أو الاستخفاف به .