الحياة برس - السيدة أورسيلا فن دير ليون رئيسة المفوضة الأوروبية
السيد جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية والأمن في الإتحاد الأوروبي
يعيش العالم منذ أسابيع انتشار واسع وخطير ومقلق لوباء الكورونا.
وفي هذه الظروف يقبع داخل السجون الإسرائيلية ما يقرب من ستة آلاف أسير فلسطيني وفلسطينية في ظروف غير إنسانية وغير صحية ومنهم المئات من الاطفال والنساء وكبار السن والمرضى منذ سنوات طويلة و في ظروف اعتقال مأساوية وفي ظل التراجع المستمر لسلطات الاحتلال عن التزامها بالاتفاقات التي انتزعها الاسرى بتحركاتهم واضرابهم داخل السجون في السنوات الأخيرة الماضية .
 . في هذه الأيام ومع الانتشار السريع لفايروس كورونا على نطاق واسع وفي ظل اكتظاظ السجون الإسرائيلية بآلاف المعتقلين الفلسطينيين يزداد خطر انتقال هذا المرض داخل السجون وخاصة بوجود اعداد كبيرة من المصابين بالأمراض المزمنة كمرضى الجهاز التنفسي ومرض السكري والضغط وغيرها فان حياة الاسرى معرضة وبشكل كبير للخطر. 
فإدارة السجون لا تلبي شروط ومقتضيات الحد الأدنى لمواجهة مخاطر تفشي الوباء داخل هذه المعتقلات
 . واننا في التحالف الاوروبي لمناصرة أسرى فلسطين وانطلاقا من معرفتنا للأخطار التي قد تلحق بأسرى فلسطين نطالب السلطات الاسرائيلية بأطلاق سراح الاسرى وفي مقدمتهم كبار السن وذوي الامراض المزمنة والنساء والاطفال حتى يتمكنوا من حماية انفسهم في بيوتهم ومع عائلاتهم وفي صفوف ابناء شعبهم ونحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم ، لان عدم الافراج عنهم سيساوي القتل المتعمد لهم .
 نناشد المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الانسان وكل القوى المحبة للعدل والسلام الضغط على حكومة الاحتلال لكي تعطي حياة الاسرى وسلامتهم اهتماما فوق أي اعتبارات أخرى . 
ليكن يوم الاسير الفلسطيني القادم في 17 / 4 / 2020 مناسبة لتصعيد التضامن الدولي مع قضايا الاسرى العادلة
نعم لتضامن دولي واسع مع أسرى فلسطين نعم للإفراج الفوري عن الاسرى الأطفال وكبار السن وكافة الأسرى المرضي
15 / 3 / 2020 التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين – بروكسيل