الحياة برس - بات 500 مليون شخص حول العالم يخضعون حالياً لإجراءات العزل الصحي بسبب تفشي فيروس كورونا.
وحسب وكالة فرانس برس، قالت في تقرير لها الخميس أن العديد من الحكومات في دول العالم وجهت لمواطنيها تعليمات بعدم مغادرة منازلهم في محاولة لوقف تفشي الفيروس.
وكانت مقاطعة هوبي الصينية هو أول المناطق التي شهدت الحجر الصحي المنزلي في العالم، وخضع 50 مليون شخص فيها لهذا الحجر وبدأت تخفيفه في 14 مارس الجاري بعد السيطرة على تفشي الفيروس.
ومنذ العاشر من مارس حذت ثماني دول أخرى الصين في هذا القرار، وهي إيطاليا وإسبانيا ولبنان والتشيك وفرنسا وفنزويلا وبلجيكا وبعض المناطق في الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة خاصة منطقة بيت لحم، ودولة الإحتلال الإسرائيلي.
وفي معظم هذه الأماكن، يسمح للمواطنين بمغادرة منازلهم لاقتناء البضائع الأساسية والحصول على الرعاية الصحية أو التوجه إلى أماكن عملهم إذا لم يكن ممكنا لهم تأدية مهامهم من منازلهم.
كما بدأت دولة مثل بلغاريا ومصر وكولومبيا بفرض إجراءات مركزة ومحددة لبعض المناطق والمنتجعات السياحية.
وأوصت أربع دول أخرى، وهي النمسا وبريطانيا وألمانيا وإيران، مواطنيها بالامتناع قدر الإمكان عن التحركات والاتصالات غير الضرورية، دون فرض إجراءات الحجر الإلزامية على مواطنيها الذين يبلغ عددهم الإجمالي 240 مليون شخص.
وفي تونس وشرق ليبيا وصربيا ونيوجيرسي الأمريكية وبوليفيا وبورتوريكو الأمريكية والعاصمة الفلبينية مانيلا تم حظر التجول ليلاً وتشمل هذه الإجراءات 50 مليون شخص تقريباً.