الحياة برس - ارتفعت إحصائية الوفيات في إسبانيا جراء فيروس كورونا الى 767 شخصاً حتى مساء الخميس، وهو ارتفاع بنسبة 30% في 24 ساعة فقط، فيما وصل عدد المصابين ما يزيد عن 17 ألف بحسب بيانات الصحة، وتماثل 1107 مصاب للشفاء.
وتأتي إسبانيا بالمرتبة الرابعة بين الدول المتأثرة بضربة الفيروس بشكل كبير، في وقت من المتوقع أن ترتفع أعداد الإصابات خلال الأيام القادمة، كما وفرت السلطات الإمكانيات لإجراء فحوصات مخبرية بشكل أكبر، حيث أن سكان البلاد يبلغ عددهم 46 مليوناً.
ومدريد هي المنطقة الأكثر تأثرا، وتوجد فيها 6777 إصابة، أي 40 في المئة من إجمالي الحالات في إسبانيا، بينما بلغ عدد الوفيات في العاصمة 498، أي نحو ثلثي الوفيات في البلاد تقريبا.
كما أشارت البيانات لوجود 939 شخصاً في العناية الفائقة، كما حولت السلطات أحد الفنادق الى مستشفى.
وتشهد إسبانيا منذ السبت إغلاقا تاما في محاولة لاحتواء انتشار كورونا ولا يسمح للناس بالخروج إلا للذهاب إلى العمل وشراء الطعام والأدوية والاعتناء بالأشخاص المتقدمين في السن.
وأمرت السلطات بإغلاق الفنادق والمراكز السياحية لمدة 7 أيام، في محاولة لوقف انتشار الفيروس الذي صنفته منظمة الصحة العالمية بالوباء.