الحياة برس - عملت طائرات إسرائيلية على نقل 268 طالباً إسرائيلياً من مدينتي روما وميلانو الإيطاليتين، وقد وصلوا لمطار بن غوريون الثلاثاء على متن رحلتين.
وقد تم نقل الطلاب عبر حافلات للحجر الصحي في طبريا، فيما تحدث عدد من الطلاب عن تذمرهم من طريقة تعامل الطواقم الطبية معهم.
وقال أحدهم في مقطع فيديو نشره على مواقع التواصل الإجتماعي، أن الظروف داخل الحافلة كانت مروعة، وقد تم معاملتهم كالكلاب، فيما قال آخر:" حبسنا في الحافلة لمدة خمس ساعات وكانت مزدحمة جداً ".
وأوضحت وسائل إعلام إسرائيلية أن العزل سيستمر للطلاب لمدة 14 يوماً، مشيرة إلى أن الرحلتين تم دفع تكاليفهما من قبل عائلات الطلاب وليست الحكومة.
وقال طالب حسب ترجمة الحياة برس :" تم إغلاق الحافلة علينا وكانت ممتلئة بالطلاب، ولم يكن هناك مقاعد فارغة في الحافلة، ولم يسمح لنا بالذهاب للمرحاض وفتحنا الباب بالقوة ".
طالب آخر قال أنه لم يكن هناك أي قواعد للحفاظ على سلامة المتواجدين، ولم يكن يوجد تطهير، والحافلة متسخة وقذرة للغاية وكان الجميع يتنفس بصعوبة.
وأضاف:" الحافلة كانت تشبه الحال في دول العالم الثالث، وعاملونا كأننا مصابين بالجذام، ولم يتم إحضار الطعام لنا وكانت هناك صراصير، وإذا لم نكن مصابين في إيطاليا فقد نصاب بالفيروس هنا ".
مشيراً إلى أنهم بعد نزولهم من الحافلة طلبوا الماء والمطهرات ولم يتلقوها.
رئيس القائمة المشتركة أحمد الطيبي علق هذا الأمر قائلاً:" من أحضر الحافلات هي وزارة الصحة ويجب ألا يمر هذا الأمر بدون عقاب لأن ما حدث هو عدم إحترام ".