الحياة برس - قال حركة حماس أنها تابعت باهتمام المبادرة التي أطلقها زعيم جماعة الحوثي في اليمن عبد الملك الحوثي بخصوص مبادلة الأسرى لديهم مقابل إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين في المملكة العربية السعودية.
ووصفت الحركة تلك المبادرة بأنها مقدرة ومحط إهتمام كبير مقدمة شكرها للحوثي، مشيرة إلى أنها مبادرة ذاتية، وتأتي في سياق روح التعاطف والتآخي مع الشعب الفلسطيني ودعم صموده ومقاومته.
مجددة مطالبتها للسعودية بالإفراج العاجل عن جميع المعتقلين الفلسطينيين من سجونها، وعلى رأسهم الدكتور محمد الخضري.
مشيرة إلى أنها لم تذخر أي جهد للتواصل مع القيادة السعودية على مدى عامل كامل، وآخر تلك الجهود دعوة رئيس المكتب السياسي للحركة اسماعيل هنية، الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز للإفراج عنهم مشيراً إلى أنهم لم يتسببوا بأي ضرر للمملكة.
وأكدت حماس أن قضية فلسطين كانت وستبقى القضية الجامعة لأمتنا العربية الإسلامية، داعية الجميع إلى توحيد جهودهم لدعم الشعب الفلسطيني، آملين وحدة أمتنا وجمع صفها.
وكان الحوثي قال أنه مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع السعودية، وتسليم الطيارين السعوديين مع أربعة من الضباط والجنود مقبل الإفراج عن المعتقلين من حركة حماس في السجون السعودية.
وقد تدهورت العلاقات بين المملكة وحماس في الأونة الأخيرة، بسبب المواقف السياسية.