ترجمة خاصة 
الحياة برس - ادعى سكان محليون في مدينة ووهان الصينية أن فيروس كورونا أدى لمقتل 42 ألف شخص في المدينة وحدها، وهو الأمر الذي يزيد ما يقارب 10 أضعاف عن ما أعلنت عنه الحكومة الصينية.
ويقول السكان حسب الديلي ميل البريطانية، أن الجهات المختصة بحرق الجثث كان تسلم يومياً 500 جرة لعوائل الضحايا، وهذا يعني أن رماد 3500 شخص يومياً كان يتم توزيعها.
وكانت السلطات قد خففت من القيود المفروضة على المقاطعة وسمحت لمن يحملون شهادة صحية " خضراء " تؤكد خضوعهم للإختبار وظهر خلوهم من الفيروس مغادة المقاطعة من منتصف 25 مارس الجاري، وهي المرة الأولى التي يسمح لأحد بالخروج منها منذ 23 يناير.
ومع ذلك ، ستظل القيود المفروضة على السفر من وإلى مدينة ووهان.
أحد سكان ووهان قال لإذاعة آسيا الحرة الأمريكية، أن المحارق تعمل على مدار الساعة، ولا يعقل أن يكون هذا كله من وفاة عدد قليل من الناس.