الحياة برس - أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عن وزير شؤون القدس فادي الهدمي، بعد اعتقاله لعدة ساعات في معتقل "المسكوبية" تخلله اعتداء بالضرب المبرح.
وتركز التحقيق مع الوزير الهدمي، على المساعدات التي تقدمها الحكومة الفلسطينية للمواطنين في مدينة القدس الشرقية المحتلة، لمواجهة فيروس "كورونا".
وقال الهدمي عقب الإفراج عنه، اليوم الجمعة، إن "شرطة الاحتلال ومخابراته قامت باقتحام منزلي فجر اليوم بصورة همجية، وفجروا بوابة المنزل وعاثوا فيه فسادا، وفتشوا كل الغرف وهو ما تسبب بحالة من الرعب لدى أطفالي خاصة لأنهم استخدموا الكلاب البوليسية".
وأضاف: "اعتدوا علي بالضرب المبرح داخل معتقل المسكوبية، وأجبروني على وضع كمامة مستخدمة عليها آثار دماء".
وشدد الهدمي على أن "هذه السياسة الاحتلالية لن تثنينا عن جهودنا ومسؤولياتنا تجاه أهلنا في القدس لخدمتهم وحفظ سلامتهم في هذه الظروف العصيبة، التي نمر بها في ظل هذا الوباء الخطير".
وذكر أن الاحتلال يمارس كل سياساته ضد شعبنا الفلسطيني، وضد القيادات الفلسطينية في القدس.
يشار إلى أن هذه هي المرة الرابعة التي تعتقل فيها الشرطة الإسرائيلية وزير شؤون القدس الهدمي، فضلا عن التحقيق معه لأكثر من مرة.