الحياة برس - أعلن نادي ليفربول الإنجليزي عن منح موظفيه من غير اللاعبين عطلة مدفوعة الأجر، في ظل تعليق المنافسة لمدة شهر تقريباً بسبب فيروس كورونا.
هذا الإعلان جاء في ظل المباحثات التي يجريها الدوري الإنجليزي الممتاز مع الأندية لمناقشة تخفيضات محتملة في الأجور بنسبة 30% للاعبين خلال فترة التعليق.
بريطانيا كانت قد أطلقت خطة الاحتفاظ بالوظائف الشهر الماضي، في ظل الإغلاق الوطني المفروض بسبب فيروس كورونا، وهذه الخطة تمكن الموظفين من الحصول على 80% من رواتبهم من الحكومة بحد أقصى 2500 جنيه إسترليني " 3 آلاف دولار " شهرياً.
وقال ليفربول: "جميع موظفي النادي الذين مُنحوا عطلة وفقا لتعليق النشاط الكروي، سيحصلون على 100 بالمئة من رواتبهم، تأكيدا على عدم تعرض أي من الموظفين إلى الانتقاص في الرواتب".
وقال ليفربول، الذي يتصدر الدوري الممتاز بفارق 25 نقطة مع تبقي تسع مباريات، إن هناك "التزاما جماعيا على المستويات العليا للنادي - داخل وخارج الملعب - حيث يعمل الجميع من أجل حل يضمن الوظائف".
وأضاف "هناك تفاعل نشط مستمر حول موضوع خصم الرواتب خلال الفترة التي لا يتم لعب مباريات فيها حسب الجدول الزمني. هذه المناقشات معقدة ونتيجة لذلك فإن العملية مستمرة ".