ترجمة خاصة 
الحياة برس - نجح علماء في دولة الإحتلال الإسرائيلي من تطوير مادة تستخدم بديلاً للمادة الأساسية المستخدمة في تحليل عينات اختبارات فيروس كورونا.
وقال مسؤولون في وزارة الصحة الإسرائيلية أن هذا التطوير سيعطي البلاد مقدرة على إجراء الاختبارات لمدة أسبوعين قادمين على أقل تقدير.
وأكد مدير مختبر علم الفيروسات ليديعوت الإسرئيلية حسب ما ترجمته الحياة برس، أن المادة تم إختبارها وأثبتت فعاليتها، وسيتم إستخدامها في المختبرات ابتداءاً من يوم الإثنين، متوقعاً أن تمنح البلاد شهراً إضافياً من العمل في إجراء الفحوصات.
وكانت صحة الإحتلال اشتكت من وجود نقص حاد في المادة المستخدمة للكشف عن الفيروس " مادة تعمل تسبب تفاعلاً كيميائياً "، وهي هامة جداً للكشف عن فيروس كورونا "  COVID-19 ".
ويسعى الإحتلال لتوفير البدائل للمادة بشكل عاجل، بسبب ارتفاع الطلب عليها عالمياً وأصبح من الواضح أنه سيكون من المستحيل الحصول علها في أقرب وقت.
وانخفضت عدد الفحوصات في دولة الإحتلال خلال الأيام الماضية بسبب نقص المادة المطلوبة.