الحياة برس - عقد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الأربعاء، لقاءاً مع قادة الأجهزة والهيئات الأمنية في محافظات الضفة الغربية، لتقييم الأداء الأمني في ظل حالة الطوارئ.
وقال اشتية في تصريح صحفي، أنه تم بحث رفع مستوى التواجدالأمني في مناطق التماس والمناطق الأكثر تعرضا إلى تفشي الوباء، وهي مناطق جنوب الخليل وقرى وبلدات شمال شرق وشمال غرب القدس والقرى القريبة من المستوطنات والمحاذية للخط الأخضر.
كما استعرض قادة الأجهزة خططهم الأمنية خلال الأشهر القادمة حال استمرت حالة الطوارئ، ونوقشت أفكار لزيادة عدد الكوادر في الميدان. 
وأشار رئيس الوزراء لحالة التناغم ما بين الأجهزة الأمنية والعمل بروح الفريق الواحد وبالتعاون مع الأطر الحركية والتنظيمية واللجان الشعبية والمساندة أكدت للعالم قدرة مؤسساتنا على فرض السيادة على أرضنا وبين شعبنا.
ونوه لحالة الالتزام التي فرضتها الكوادر الامنية والتعامل الطيب مع المواطنين خلقت مشهدا إيجابيا عند شعبنا وحالة معنوية مميزة.
وحذر أن الإجراءات الحالية تواجه إختباراً حقيقياً في التعامل مع آلاف العمال العائدين من أماكن عملهم في إسرائيل.