الحياة برس - أشار مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة اليوم الاثنين إلى معاناة الأسرى الكبيرة خلال النقل " بالبوسطة " في شهر رمضان ، مضيفاً أن أوضاع الأسرى قاسية خلال التنقل من حيث ظروف السفر الطويلة ،وتقديم السحور والفطور في أماكن الانتظار للمحاكم والعلاج والنقل، وفى دخول الحمام وخاصة للمرضى ، ويشتكى الأسرى من شدة الحر داخلها في فصل الصيف ، وشدة البرودة في فصل الشتاء ، كونها مصنوعة من الصفيح السميك ، ومقاعدها من الحديد ، وقليلة التهوية تسبب ضيق التنفس لمقليها بسبب وجود ثقوب في أعلاها ، في ظل كثرة الدخان والرائحة الكريهة والاكتظاظ وقلة التهوية ، وبداخلها غرفة عزل ضيقة ومنفصلة لا تكاد تتسع لطول أرجل الأسير . 
وأضاف د. حمدونة أن ظروف البوسطة صعبة بسبب رائحتها الكريهة لسوء تصرف الأسرى الجنائيين كون البوسطة تقل الأسرى الفلسطينيين واليهود ، ذوى القضايا المدنية الجنائية والأمنية ذات الأبعاد الوطنية معاً ، الأمر الذى يشكل خطر على حياة الأسرى الفلسطينيين ، وبيَّن أن أقسى المعاناة في البوسطة هى معاناة الأسير المريض الذى يحتاج للماء وتناول الدواء ، وتناول الطعام في موعده ودخول الحمام وخاصة لمرضى السكر ، وأن هنالك خطورة كبيرة على حياتهم بسبب تلك التضييقيات .
وأوضح د. حمدونة أن البوسطة هى المركبة التى تقل الأسرى والمعتقلين من مكان اقامة الأسير إلى الجهة المرادة ، وغالباً تقل المنقولين من سجن إلى سجن ، أو المرضى من السجن إلى ما يسمى مستشفى بالرملة ، أو من السجن إلى المحاكم ، ومسؤول عنها فرقة تتعامل بقمة التطرف والشدة تسمى " الناحشون " ، وغالباً ما يتم معاملة الأسرى معاملة سيئة جداً من طرفهم بالاعتداءات الجسدية والتفتيشات وخاصة العارية ، وسوء تقديم الاحتياجات الأساسية للأسرى المقيدين من الأيدى والأرجل .
وطالب د. حمدونة وسائل الاعلام والمؤسسات الحقوقية والانسانية " المحلية والعربية والدولية " بكشف انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى في السجون الاسرائيلية ، والضغط عليه لوقفها وحماية الأسرى ، ومحاسبة ضباط إدارة مصلحة السجون والجهات الأمنية الإسرائيلية لمسئوليتها عن تلك الانتهاكات والخروقات للاتفاقيات الدولية ولأدنى مفاهيم حقوق الانسان .