الحياة برس - أقرت الحكومة الفلسطينية قرارت جديدة فيما يخص الإجراءات المتبعة للوقاية من فيروس كورونا.
وقال رئيس الوزراء محمد اشتية في مؤتمر صحفي ظهر الاثنين، أنه سيتم في العاشر من حزيران القادم تشغيل جسر جوي لنقل الطلاب الفلسطينيين في الخارج وخاصة من مصر والجزائر وتركيا، وإعادتهم لفلسطين من خلال الخطوط الجوية الأردنية، داعياً كافة الراغبين بالعودة للتوجه لسفارة فلسطين في الدول المتواجدين فيها والتنسيق معها.
وأعلن اشتية عن إتخاذ الرئيس محمود عباس قرارات جديدة حول الإجراءات المتبعة في البلاد، بعد توصيات من مجلس الوزراء وكافة المحافظين والتي جاءت كما يلي :.
  1. تعود المحاكم للعمل بشكل طبيعي بعد إجازة العيد مع مراعاة شروط السلامة 
  2. تعود جميع الوزارات والهيئات الرسمية للعمل بشكل منتظم الأربعاء  
  3. يسمح بعمل المحال والمنشآت التجارية والصناعية ومختلف المؤسسات ابتداءاً من صباح الثلاثاء 
  4. تفتح المساجد والكنائس ابتداءاً من صلاة فجر يوم غد الثلاثاء لإعطاء فرصة للتعقيم على أن يأتي كل مصل بسجادة وكمامة ولا يتم الوضوء في المسجد 
  5. ترفع كافة الحواجز بين المحافظات وتركيز العمل على حفظ الأمن والنظام وسيادة القانون 
  6. تعمل وزارة الصحة والتنمية الإجتماعية على بروتوكول سلامة صحي سيترتب عليه إعادة فتح حضانات الأطفال مع إجراء فحوصات دورية للعاملات في الحضانات والأطفال على حد سواء 
  7. المواصلات العامة تعمل بشكل طبيعي وفق بروتوكول الصحة العامة 
  8. سيتم تشغيل كافة المقاهي والمطاعم والنوادي الصحية سيتم تشغيلها وفقاً للإجراءات الصحية التي ستعلن عنها وزارة الصحة خلال يومين وكل من يخالف يكون تحت طائلة القانون
  9. سيتم السماح لصالات الأفراح للعمل مع تحديد أعداد المدعوين
  10. استكمال كامل الإجراءات لإمتحان الثانوية العامة بموعدها
  11. دوام الجامعات والمدارس الخاصة يكون للإداريين بدون تواجد فعلي للطلاب وسيتم الإعلان عن ترتيبات الفصل الصيفي في الجامعات
  12. يسمح بفتح الأماكن الترفيهية المفتوحة والحدائق العامة.
ونوه اشتية إلى أن الحكومة ستعود للعمل بالإجراءات الوقائية كما كانت في حال تم تسجيل إصابات جديدة، داعياً المواطنين لإتباع الإجراءات الوقائية مراهناً على الوعي الشعبي.
وأشار لنجاح الحكومة الفلسطينية بمعالجة نتائج الأزمة، من الناحية الصحية والأمنية والإجتماعية، وأن العمل يتم الآن للعودة إلى الحياة الطبيعية بالتدريج وفق الإجراءات الصحية والوقائية.
يأتي ذلك في ظل وجود حالات إصابات نشطة بفيروس كورونا يتم معالجتها، حيث ما زالت 24 إصابة نشطة في محافظة الخليل، و60 حالة في القدس، و38 حالة في قطاع غزة.
وقال رئيس الوزراء أن الحكومة أرسلت لقطاع غزة 20 ألف شريحة فحص جديدة، مؤكداً على إستمرار الحكومة بارسال المعدات الطبية والأدوية وكل المستلزمات للقطاع الصحي في القطاع من خلال منظمة الصحة العالمية في ظل إستمرار الحكومة بوقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيلي.
وتطرق اشتية في حديثه لوقف التنسيق الأمني مع الإحتلال وتأثيره على القطاع الصحي في غزة، مشيراً إلى أن المرضى في القطاع سيتم معالجتهم داخل مشافي القطاع.
وأما المناطق التي تخضع لسيطرة الإحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية سيتم توصيل ما يمكن إرساله من خلال الصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية، مؤكداً على أن السلطة الفلسطينية ستبقى في حل من الاتفاقيات مع الإحتلال، مع وضع خطط بديلة لتأمين توصيل البضائع لغزة والضفة الغربية واستمرار العجلة الإقتصادية والإستيراد.