الحياة برس - ارتكب قوات الاحتلال الإسرائيلي السبت، جريمة بحق الإنسانية بقتلها شاب فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة على أحد مداخل البلدة القديمة في القدس المحتلة.
وقالت مصادر محلية أن الإحتلال قتل المواطن إياد روحي الحلاق " 32 عاماً "، من منطقة وادي الجوز بالقدس المحتلة، وهو مصاب بالتوحد وعمره العقلي لا يتجاوز سن السادسة، خلال توجهه لمدرسته لذوي الاحتياجات الخاصة.
الاحتلال احتج بأن جنوده اشتبوها بحمل الشهيد مسدساً، وعندما طالبوه بالتوقف حاول الهرب فلاحقه الجنود وأطلقوا النار تجاهه مما أدى لمقتله، وبعد فحص جثمانه لم يتم العثور على أي شيء.
أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطيني صائب عريقات، طالب المحكمة الجنائية الدولية، بفتح تحقيق جنائي عاجل بالحادثة قبل أن يستمر الإحتلال بارتكاب جرائمه بحق الشعب الفلسطيني، والعمل على محاسبة الاحتلال ووقف التعامل الدولي معه كدولة.