الحياة برس - أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، على إستمرار البنوك صرف رواتب الأسرى وذوي الشهداء حتى يتم تطوير مؤسسة مصرفية لتكون بنكاً خاصاً بهم.
وكشف بكر خلال حديثه لوفا الرسمية، عن إجتماع عقد أمس الأحد، بتعليمات من الرئيس محمود عباس وبحضور رئيس الوزراء محمد اشتية، ومستشار الرئيس للشؤون القانونية علي مهنا، ووزارة المالية وهيئة الأسرى، وسلطة النقد، وممثلين عن البنوك، وتم الإتفاق على إستمرار البنوك بصرف المخصصات لحين الإنتهاء من تطوير المؤسسة المصرفية للاقراض التابعة لمنظمة التحرير لتصبح بنكاً خاصاً بهم.
وأوضح أن فكرة إنشاء هذا البنك جاءت بعد قرار "الحاكم العسكري الإسرائيلي" في التاسع من اذار/ مارس المنصرم، الذي حذر فيه البنوك من الاستمرار بصرف مستحقات ومدخرات الاسرى وذوي الشهداء.
وأكد أبو بكر أنه سيتم انجاز البنك خلال اربعة شهور، ما يعد انجازا وطنيا، كون التوقف عن صرف رواتبهم يستهدف تاريخ ونضال وتضحيات الأسرى والشهداء.
ولفت الى ان جلسة مجلس الوزراء التي ستعقد اليوم الاثنين، ستقر البنك وسيتم رفع توصية للرئيس محمود عباس للمصادقة عليه.
 وكان رئيس الوزراء أعلن في الثامن من الشهر المنصرم، الاتفاق مع البنوك على تجميد أي إجراء بخصوص حسابات الأسرى لديها عقب التهديد الإسرائيلي باتخاذ إجراءات بحقها.