( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
الحياة برس - قَّضّمٌ، وضَّمٌ، وظلمٌ،وعلوٌ لليهود قبل الخراب المُوعود فلسطين التاريخية أرض وقف إسلامية من بحرها لنهرها،هي قلبُ العرب، والمسلمين، وأيقوُنة بلاد الشام، وصُّرّةْ الأرض، وبوابة الأرضللسماء، وهي أرض المحشر والمنشر، والبداية والنهاية، ولا يجوز لكائن من كان التفريط بشبرٍ واحدٍ منها، فإن لم نستطيع تحريرها اليوم؛ فسيأتي الوقت لتحرير كُلفلسطين، وهو قريب إن شاء الله؛ ولا يغيبعن ذي لُب وبصيرة منا أن الأمة العربية والإسلامية عامةً، والشعب الفلسطيني خاصةً تواقٌ ومُحِبٌ للحرية والأمن، وللعيش بسلام وبِكرامة، وقد مد يَدهُ مِراراً وتكراراً للعيش بسلام علي أرض السلام والأنبياء والمرسلين فلسطين الأرض الطيبة المقدسة المباركة الطاهرة ولكنهُلم ينعم بالسلام!. على الرغم من أنه منذ السبعينات من القرن الماضي كانت بدايةإرهاصات التواصل السري للتوصل لتسوية سلمية للقضية الفلسطينية، وصولاً إلى انتفاضةالحجارة الفلسطينية الأولى عام 1978م، ومن ثم لمِفُاوُضات عملية السلام معالاحتلال والتي توجت بتوقيع اتفاقية الحكم الذاتي الانتقالي في أوسلو، عام 1993، وموافقةالمفاوض الفلسطيني في الَّهِمْ، لكن الهم والاحتلال معاً فلم يرضْوا!؛ حينما تمرفض كلمة الوطنية من المحتلين عصابة اليهود!؛ فكانت الموافقة في اتفاقية أوسلو فقطعلى مسمى هو:( السلطة الفلسطينية) بدلاً عن: " السلطة الوطنية الفلسطينية"- لأن كلمة (وطن)، يعني دولة وسيادة؛ وعصابة الصهاينة الغاصبين رفضوا ذلك قطع ياًفي المفاوضات، واستمر الرفض من اليهود الغاصبين لقيام دولة فلسطينية، وحتى ولو على أي شبر من فلسطين وخصوصاً الضفة الغربية المحتلة، والقدس المحتلة، وهذا هو الموقف الرسمي الاستراتيجي للأعداء الصهاينة المُحّتلين، لأن مبدأ فكرة قيام دولة فلسطينية مرفوض عندهم نهائياً!؛ حتى وإن تحول الفلسطينيون كلهم لملائكة وحمائم سلام؛ والسبب عنداليهود الغاصبين زوراً بأنهُ "ثوراتي ديني"، بمعنى الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني بدولة على أرض فلسطين يشكك بالرواية الصهيونية التوراتية حول أرض الميعاد وإسرائي لالتوراتية، وهيكل سليمان المزعوم!؛ بل إن عصابة الاحتلال لا تكاد تعترف بوجود الشعب الفلسطيني أصلاً!!،وكل ما تبديه أحياناً من مرونة حول أقل القليل من صفقة القرن – صفقة ترامب- نتنياهو، وما هي إلا مجرد مناورة لكسب مزيداً منالوقت للضم، والقضم والهضم، واغتصاب ما تبقي من الضفة الغربي، والقدس وفلسطين!. وإنوافق المحتلون اليهود المجرمين بحل، يقبلون فقط بدويلة أو كيان للفلسطينيين إما كما يزعمون بأن الأردن هو فلسطين! ( الوطن البديل!!)؛ أو كيان صغير في قطاع غزة!!؛ وخابوا وخسروا ولن يتحقق حلمهم هذا!؛ ولذلك ومع توقع ضم عصابة الاحتلال لما تبقى من الضفة الغربية و الأغوار والقدس، "وعسى أن تكرهواشيئاً وهو خير لكم، وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌ لكم"؛ لأن إعلان الاحتلال ضم الضفة الغربية فهذا هو المسمار الأخير في نعش الاحتلال. وتدبيرهم وعلوهم يعني اقتراب تدميرهُم!؛ وخاصة وأننا وصلنا في التنازلات مفاوضتهم على 13% من فلسطين التاريخية ولم يقبلوا بذلك!!؛ والحل الأمثل يكون بالعودة لذي بدء والمطالبة بكل فلسطين التاريخية من بحرها لنهرها – وما عملية الضم إلا بداية النهاية لهذا الكيان والعلو الكبير الذي يتلوه ويتبعه السقوط المدوي للهاوية وزوال كيان الاحتلال التييسمونها ( إسرائيل)!؛ وهذا مصداق قوله سبحانهُوتعالي:﴿ وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُأُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُ واخِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا * ثُمَّرَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَوَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا * إِنْأَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَاجَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَكَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا ﴾، وعلو بني إسرائيل في تزايد مستمر فكان اليهودالمستفيد الوحيد من حربين عالميتين أزهقت أرواح الملايين من البشر، وأتلفت الموارد المالية من المصانع والمزارع وأتتعلى الأخضر واليابس وقضت على دول وأبادت شعوباً وأقامت دولاً مصطنعة وأوجدت اتفاقية سايكس بيكو 1916م، وبعده وعد بلفور 1917م، وصنعت حدوداً وسدوداً في وجه ذوي القربىوالأرحام وقطعت أوصال الأمم كل ذلك صب في النهاية لمصلحة أرباب الماسونيةوالصهيونية من أباطرة المال من يهود العالم وعائلة روتشيلد وغيرها، ليحكموا قبضتهمعلى خناق دهاقنة السياسة العالمية وقادة الأحزاب المتحكمة في مصير الشعوب والأمم لتستنفرالقوى العالمية وتسخر نفوذ الأمم المتحدة بلجانها وهيئاتها ومؤسساتها في تجميعاليهود في فلسطين حتى يصلوا لمعركة "هار ماجدون"، وسيكون زعيمهم الأعورالدجال ومن جيشه يهود أصفهان في إيران، وسيتجمع كل اليهود في فلسطين لأنها الملحمةالكبرى ستكون فيها ومقبرة للغزاة المحتلين!؛ فلا تهنوا ولا تحزنوا من هذا العلوالصهيوني اليوم، ومن العنت والرفض والتنكر لكل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وعلى رأسها الحق في الحرية والدولة الفلسطينية المستقلة؛ فاليهود يمكرون ويخططون، ولكنيد الله فوق أيديهم، ونهاية فسادهم وشرهم، وأساطينهم في فلسطين، ولكن لن يكون هذاقبل أن نرجع ونحتكم لكتاب الله عز، وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ونتوحد،ونتصافى ونتسامح ونتصارح ونتصافح ونتراحم ونكون كالبنيان المرصوص ويحب بعضناالبعض، ونرجع مسلمين مؤمنين حقيقية، لا بالهوية فقط!؛ حينئذٍ سينطق الشجر والحجر يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي تعال فاقتله،وما ذلك علي الله بعزيز، وما النصر إلا صبر ساعة، وبعد علو عصابة اليهودواستكبارهم في الأرض ننتظر الزوال القريب والخراب يحل عليهم، يرونه بعيداً ونراهقريباً وإننا لصادقون، قال تعالى: "وَعْدَاللَّهِ ۖ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَايَعْلَمُونَ".
   الأديب الكاتب، والباحث الصحفي، والمفكر العربي والإسلامي الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل
رئيس المركز القومي - علماء فلسطين، والأستاذ الجامعي غير المتفرغ
الأمين العام لاتحاد المثقفين والأدباء والكتاب العرب فرع فلسطين
عضو مؤسس في الاتحاد الدولي للأدباء والكتاب، والمثقفين العرب 
رئيس الهيئة الفلسطينية للاجئين، وعضو الاتحاد الدول للصحفيين
dr.jamalnahel@gmail.com