الحياة برس - عقد المكتب التنفيذي للجالية الفلسطينية في ألمانيا، إجتماعاً دورياً لنقاش مختلف مجالات العمل في ظل إشتداد الهجمة الصهيونية على شعبنا وعلى أرضه مستغلة انشغال العالم بتبعيات وباء كورونا.
وجاء الاجتماع الذي عقد الأربعاء عبر الفيديو كونفرنس، تحت عنوان " معاً في مواجهة صفقة ترامب نتنياهو وخطة الضم والإستيطان للأرض الفلسطينية ".
اولا: بحث الاجتماع مشروع الاستيطان والضم الصهيوني لشمال البحر الميت والأغوار واراضي المستعمرات في الضفة الغربية وفرض السيادة الإسرائيلية عليها والذي بدء الكيان الصهيوني بتطبيقه على الأرض ومن المفترض الإعلان عنه رسميا بداية الشهر تموز المقبل، بعد ان اعلنت من قبل ضم القدس واعتبارها عاصمتها الأبدية.
- وقرر المكتب التنفيذي تكثيف التحركات الإحتجاجية لحشد الرأي العام الآوروبي وذلك بتنظيم المظاهرات والتظاهرات والوقفات الإحتجاجية وطاولات الكتب وبما يسمح له القانون واجراءات الوقاية من الكورونا. وسيصدر المكتب التنفيذي بيانا باللغتين العربية والألمانية لهذا الغرض. وبهذا الإطار ندعوا للتنسيق مع كل الجمعيات والاتحادات الفلسطينية والعربية والأجنبية والأحزاب والمؤسسات الألمانية وتشكيل لجان تنسيق على صعيد المدن والمناطق وعلى صعيد المانيا بشكل عام.
- توجيه الرسائل الى المستشارة الألمانية والحكومة الألمانية والبرلمان الألماني والبرلمان الأوروبي للمطالبة باتخاذ اجراءات عملية لإجبار الكيان الصهيوني على احترام كل القرارات الدولية ووقف مصادرة الأراضي الفلسطينية.
- القيام بحملة تواقيع واسعة على رسالة يتم تسليمها لاحقا للمفوضية الأوروبية ولوزارة الخارجية الألمانية، كما وارسال كرتات بريدية احتجاجية للسفارتين الأمريكية والإسرائيلية.
- التواصل مع الأحزاب والمؤسسات الألمانية وترتيب لقاءات معها لشرح مشروع الضم الصهيوني.
ثانيا: حول النشاطات القريبة اطلع المكتب التنفيذي على التحضيرات للنشاط الذي ستقيمه جالية بون والمؤسسات والأحزاب الألمانية الداعمة وذلك يوم السبت الموافق 27-6 . كما اطلع المكتب التنفيذي على النشاط الذي ستقيمه الأحزاب الماركسية في غيلسنكيرشن والذي سيكون للجالية فيه كلمة قصيرة . كما اخذ المكتب التنفيذي علما بتسجيل وقفة تضامنية في نورنبيرغ يوم 26-6 وأخرى في كولون يوم 4-7.
كما ثمن المكتب التنفيذي نشاطية الزملاء في برلين ومشاركتهم اليومية بالفعاليات المناهضة للعنصرية.
ثالثا: ناقش المكتب التنفيذي مسألة التواصل مع فروع الجالية وخاصة في ظل وباء الكورونا وضرورة ان يتابع كل عضو عددا من الفروع. ولتسهيل عملية التواصل تم الإتفاق على تشكيل مجموعة واتس إب للمكتب التنفيذي إضافة رؤساء الفروع، او من ينوب عنهم. كما تم مناقشة استكمال مؤتمرات الفروع وذلك تحضيرا لمؤتمر الجالية الفلسطينية – المانيا العاشر والذي اضطررنا لتأجيله بسبب الإجراءات الوقائية الرسمية الخاصة بوباء الكورونا.
رابعا : اخيرا تم تثمين حملة دعم المخيمات في سوريا ولبنان وغزة والتي دعمت فيها جاليتنا كل من اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في اوروبا، لجنة الوقاية برلين والجمعية الطبية الألمانية الفلسطينية. وقد تم اقرار الإستمرار في جهود الدعم للمخيمات الفلسطينية وخاصة في ظل تردي الأوضاع المعيشية وخاصة من تبعيات جائحة الكورونا.
خامسا: ناقش المكتب التنفيذي الموقف السياسي الفلسطيني بشكل عام وعبر عن عدم رضاه بما تم القيام به لحد الآن لمواجهة المخطط الصهيوني الخطير وان ما تم وطنيا على هذا الصعيد لا يرقى ولا بأي شكل من الأشكال الى مستوى التحديات.