الحياة برس - قال رئيس الكنيست الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يعمل على تدمير النظام الأمني في البلاد ويذهب بالبلاد إلى الهاوية.
وأضاف ليبرمان في حديثه لصحيفة معاريف الإسرائيلية، كما ترجمته الحياة برس:"إيران تمتلك ثمانية أضعاف كمية اليورانيوم المخصب المسموح به حسب الاتفاقية النووية، ويخصبون اليورانيوم لمستويات أعلى مما هو مسموح به، ويسرعون للحصول على الأسلحة النووية، وأطلقوا قمر تجسس، وحزب الله يبني مصنع صواريخ دقيقة في لبنان، وتصدر الصواريخ لليمن وسوريا ولبنان".
وأضاف متسائلاً:" ونحن ماذا نفعل الآن ؟؟.!
معبراً عن تأييده للغارات الإسرائيلية بين الفينة والأخرى على مواقع في سوريا، ولم يخفي خشيته من إستمرار العمل بمصنع الصواريخ الدقيقة الذي يشرف عليه حزب الله الآن في لبنان.
وتوقع ليبرمان أن تكون هناك حرباً واسعة يطلق خلالها صواريخ على إسرائيل من الجنوب والشمال والغرب، متسائلاً عن الخطط العسكرية لدى الحكومة والجيش لمواجهة مثل هذا السيناريو.
مشيراً للدعم الإيراني المتواصل لحماس والجهاد الإسلامي وحزب الله رغم الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها البلاد، وانخفاض أسعار النفط والصعوبات التي تمر بها.
وأبدا قلقه من خطورة الأوضاع على الحدود الشمالية مع لبنان، متحدثاً عن خطورة حالات التسلل المتكررة، والتي كان آخرها تسلل مهاجر سوداني وتجوله في المناطق الحدودية لساعات بدون أن يشعر به أحد من الجنود، وتم إعتقاله في أحد المنازل.
وفيما يخص غزة، رأى ليبرمان أن حماس والفصائل في غزة تعمل على تقوية نفسها، والأموال القطرية تسمح لحماس بزيادة مواردها، وتعمل على رفع المستوى القتالي لأفرادها وتطوير الصواريخ والتصنيع، وتزيد من عدد قواتها الخاصة، وتهرب أطنان من المعدات العسكرية الصينية، حسب قوله.