الحياة برس - أشاد القيادي في حركة فتح ونائب مفوض مفوضية الإتحادات والنقابات العمالية بالهيئة القيادية وليد السمري، باللقاء الثنائي الذي جمع أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري الذي تم عرضه عبر تلفزيون فلسطين الرسمي في الثاني من يوليو الجاري.
وقال السمري في تصريح للحياة برس السبت، أن الوحدة هي الصخرة الصماء القادرة على إفشال أي مؤامرة تحاك ضد القضية الفلسطينية، وشكل اللقاء الثنائي صدمة للإحتلال الإسرائيلي، في حين تلقى ترحيب كافة فصائل العمل الوطني ومباركتها له.
داعياً لإستغلال هذه الوحدة لصالح أبناء شعبنا الفلسطيني، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشون بها في الضفة الغربية وقطاع غزة، جراء تفشي فيروس كورونا، وإنتشار البطالة.
مشدداً على ضرورة دعم صمود المواطنين بدءاً من العمال والطبقة الأكثر فقراً، منوهاً للدور الوطني الذي يجب على الفصائل الفلسطينية بذله في سبيل هذه الغاية لإنقاذ أبناء شعبنا من حالة الضياع التي يعانون منها وارتفاع معدلات البطالة والفقر.
وطالب السمري بتفعل كل الإتحادات والنقابات العمالية من جديد، لتقوم بدورها في  إعادة تصحيح الأوضاع العمالية ودعمهم، كما طالب باستغلال أراضي المحررات من خلال زراعتها وتشغيل الشبان فيها.
مشيراً لضرورة دعم صمود المواطنين الموظفين والعمال والتجار، ليتمكنوا من الوقوف سداً منيعاً أمام كافة المخططات التي تحاك للشعب الفلسطيني وأطماع الإحتلال الإسرائيلي.