الحياة برس - هددت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الذراع العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بالرد على مقتل الأسير المحرر وأحد قادتها جبر القيق في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.
وحذرت الكتائب في بيانها الاثنين، من وصفتهم "بالقتلة والمجرمين"، بنشر وترويج افتراءات واكاذيب تبرر الجريمة، مشيرة الى أن اعدام المواطن صبحي الصوفي خلال الانتفاضة الأولى جاء بقرار وطني اتخذته الجبهة الشعبية.
وختمت بيانها بتاكيدها على ملاحقةقتلة جبر والرد الصاع صاعين.
يشار ان المواطن شادي الصوفي "37 عاما "، اعترف بقتله للقيق مساء الاحد ثأرا لمقتل والده، نافيا مشاركة احد آخر معه بتنفيذ الجريمة.