الحياة برس - قال رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة في بلدية حيفا، سكرتير الحزب الشيوعي والجبهة في حيفا، رجا زعاترة، إن إطلاق اسم أم كلثوم على شارع في حيفا جاء بمبادرة وطلب من كتلة "الجبهة" في بلدية حيفا.
وأضاف زعاترة في بيان اليوم الأربعاء، "نجحنا بالسابق في إطلاق أسماء لمبدعين ومناضلين فلسطينيين وعرب على شوارع وميادين في حيفا، منهم القائد توفيق طوبي، والأديب إميل حبيبي، والشاعر عصام العباسي، والمؤرّخ إميل توما، والكاتبة مي زيادة وغيرهم، إضافة إلى الحفاظ على تسميات عربية وفلسطينية وإسلامية عريقة ومنها الظاهر عمر، وعمر الخيام، والخليفة عمر بن الخطاب، والزمخشري، والطغرائي، وابن المقفع، والحريري، والمعرّي، والفارابي، والمتنبي، وغيرهم من أعلام الثقافة والأدب والعلوم؛ وعلى المواقع والأحياء التاريخية والأوقاف والمقدّسات الإسلامية والمسيحية التي صمدت في وجه براثن الهدم والطمس والإحلال، وهذا حق شرعي نناضل في سبيله ونحصّله بكرامة أهل الوطن، وليس منّة من أحد".
وأكد أن إطلاق اسم أم كلثوم على شارع في مدينة حيفا إنجاز هام لأهل حيفا العرب، لأنّها أحيت حفلاتٍ عدّة في حيفا ويافا والقدس في ثلاثينيات القرن الفائت، حيث كانت حيفا قِبلة ثقافية تعجّ بالصحف والمسارح ودور النشر والسينما والفعاليات الوطنية والنقابية والثقافية، ونسعى لمراكمة المزيد من هذه الإنجازات لتثبيت وجودنا وبقائنا وتجذّرنا في وطننا وفي مدينتنا حيفا، ولدحض الرواية الصهيونية أنّ هذه الأرض كانت "بلا شعب".
ورفض زعاترة أية محاولة من قبل الحكومة الإسرائيلية لاستغلال هذا الإنجاز لتمرير أية أجندات تخدم سياسات الاحتلال والعدوان أو تبييض صفحة هذه الحكومة الموغلة في التطرّف والعنصرية، مشيرا إلى أن نوابًا من حزب "الليكود" هاجموا هذا القرار زاعمين أنّ السيدة أم كلثوم كانت "معادية للسامية"، لدعمها لثورة 23 يوليو وللمجهود الحربي المصري والعربي.
يذكر أن كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة" هي الكتلة الوحيدة التي تمثل أهل حيفا العرب الفلسطينيين في المجلس البلدي، والذين يبلغ تعدادهم نحو 40 ألف نسمة (11% من السكان)، وللكتلة مندوب في لجنة التسميات البلدية، هو الدكتور عيسى نقولا، أحد أبرز أعلام حيفا وشخصياتها الوطنية المعروفة.