( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
كتب عضو اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم البريج ومسؤول دائرة الشباب والرياضة الأستاذ إبراهيم وشاح.
 قيام محركا البحث الأشهر عالميا، غوغل وأبل، بحذف خريطة فلسطين وتبقى بديلا عنها، خريطة باسم الكيان الإسرائيلي مخالفة واضحة للقانون الدولي وخطوة صهيونية أمريكية .
حيث أنه يجب إتخاذ الإجراء القانوني للرد على شطب اسم فلسطين من خرائط غوغل وآبل، وأن هذا الأمر ما هو الا استخفاف سياسي صهيوني أمريكي مقصود ومخطط له وليس بخطأ فني ولاحجة لهذا الأمر وإن حذف فلسطين من الخرائط هو جزء من المؤامرات الصهيوينة الأمريكية وجزء من حرب في سياق عملية التهويد.
وإن الموقف الشجاع لسيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن فى رفض اللقاء مع الرئيس الامريكى او تلقى الاتصال منه او لقاء اى من ممثليه يؤكد مدى صلابة قيادة شعبنا و مدى صوابية مواقف منظمة التحرير الفلسطينية ، الممثل الشرعى و الوحيد لشعبنا.
لقد تقدمت القيادة الفلسطينية و الرئيس ابو مازن بخطوات عملية بانهاء كل الاتفاقيات مع المحتل الاسرائيلى و مع الإدارة الامريكبة و بذلك الجميع الان مطالب بان يكونوا أمام مسؤولياتهم الوطنية و التاريخية ، فى التوحد ووضع اى خلافات سياسية او غيرها جانبا و ايضا طى صفحة الانقسام و مجابهة اخطر مخططات صفقة تصفية القضية الفلسطينية.
 وإن ذلك يتطلب من كل القوى الفلسطينية الالتفاف حول القيادة الفلسطينية و التى رفضت ما يسمى صفقة القرن جملة و تفصيلًا لمواجهة كافة المشاريع التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية .
ولكن نؤكد كشباب فلسطيني انه رغم كافة المؤامرات والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية بأن فلسطين ستظل دائماً تسكى فلسطين رغم المؤامرات والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية لن يغير هذه الحقيقة بل سيزيد من ثباث و تمسك الجميع بها وبقيادتها الشرعية وستبقى فلسطين محفورة ليس فقط على الخريطة ولكن فى كل واحد منا في أشبال وزهرات وشباب وشيوخ فلسطين
 لن نستسلم ولن تضعف فلسطين كل فلسطين لنا وستسقط صفقة القرن ولا للضم ولا للأنقسام ونعم للوحدة الوطنية