الحياة برس - أعلنت شركة " حرغول " الإسرائيلية، ( والتي تعني جندب بالعبرية )، عن سعيها لتكون أول شركة في العالم مختصة بتربية الجراد بهدف التجارة وتوفيره بكميات كبيرة لتغذية البشر.
وقال مدير الشركة لوكالة الصحافة الفرنسية، درور تامير، أن أكل الجراد أمر قديم، حيث كان " القديس يوحنا المعمدان "، يتناوله مع العسل حسب ما تداوله أسفار العهد الجديد.
البروفيسور رام رايفين من كلية الزراعة والتغذية البيئية في الجامعة العبرية، قال أن العالم لن يعتمد كثيراً على لحوم الماشية بحلول عام 2050، بسبب أضراره البيئية.
الجراد هي حشرات من رتبة مستقيمات الاجنحة، ويوجد ما يزيد على 20,000 نوع من الجراد في العالم. وهناك ما يقرب 18,000 نوع من الجندب في العالم، وهي حشرات آكلة للنبات تستطيع القفز إلى 20 مرة أطول من جسمها. 
الكثير من دول العالم يتناول أهلها الجراد، وعربياً الأمر مشهور في مناطق الخليج العربي، وهناك العديد من أنواع الجراد الصالحة للأكل، وهي من الحشرات ذوات الدم البارد وتتغذى على البذور وقشور النبات والبراعم، ويتم جمعها في الصباح الباكر أو أكثر الأوقات اليومية برودة.
وتناول الجراد يفيد الجسم من خلال تقليل ظهور بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية، وغني بالبروتين.