الحياة برس - توقع تقرير إسرائيلي أن يخدع رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، شريكه وزير الجيش بيني غانتس، ولن يسلمه كرسي رئاسة الوزراء.
وقالت القناة الـ 12 الإسرائيلية، أن نتنياهو سيذهب لانتخابات جديدة في نوفمبر/تشرين ثاني المقبل، للتخلص من غانتس.
وتوقع المحلل السياسي " عاميت سيغل "، أن يتوجه الحزبان لإنتخابات رابعة لأن كلاً منهما لا يقبلان التنازل للآخر، في قضايا مهمة مثل الميزانية وغيرها.
غانتس يطلب المصادقة على ميزانية العام المقبل فقط، ولكن نتنياهو يرفض ذلك مما تسبب في نزاع بينهما، بالإضافة لتهم الفساد التي يواجهها الأخير، وستعقد المحكمة في شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل موعداً جلسة محاكمته.
ويسعى نتنياهو الآن لخلط الأوراق من جديد وتفعيل الأزمات لإظهار عجز الحكومة وضرورة التوجه لإنتخابات جديدة قد تنقذه من المحاكمة، أو قد تنهي حياته السياسية.
تحالف غانتس الذي حقق 17 مقعداً في الإنتخابات الأخيرة، الآن يواجه أزمة جديدة حيث بينت إستطلاعات الرأي أنه لن يحصل إلا على 12 مقعداً، بينهما صعد تحالف اليمين المتطرف برئاسة نفتالي بينيت لـ " 16 مقعداً ".
ويواجه نتنياهو أيضاً إحتجاجات شبه يومية في العديد من المدن الرئيسية بدولة الإحتلال تطالبه بالإستقاله لفشله بإدارة الأزمة في ظل جائحة فيروس كورونا.