الحياة برس -  نظمت الشبيبة الفتحاوية ومجلس اتحاد الطلبة في جامعة القدس المفتوحة، اليوم الأربعاء، وقفة شجب واستنكار ضد اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، شارك فيها محافظ جنين أكرم الرجوب ورئيس فرع الجامعة عماد نزال، وممثلون عن إقليم حركة فتح، وعدد من مدراء المؤسسات الرسمية، وذلك في ميدان الشهيد ياسر عرفات أمام مقر المحافظة.
ورفع المشاركون علم فلسطين والشعارات المنددة باتفاق التطبيع الذي يلتف على حقوق الشعب الفلسطيني ويتنكر لقضيته، ويمنح الشرعية لبقاء الاحتلال على أرض فلسطين.
وشدد الرجوب على خطورة اتفاق التطبيع وتداعياته على القضية الفلسطينية، والذي يكافئ الاحتلال على جرائمه ضد الشعب الفلسطيني وينسف المبادرات الدولية والعربية لإحلال السلام في المنطقة، وهو إنكار لحقوق الشعب الفلسطيني وشرعنة سرقة أرضه وكرامته.
وقال "لا يمكن لهذه المؤامرات أن تؤثر على الشعب الفلسطيني وقيادته، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس الذي يواجه هجمة شرسة بدفاعه عن الحقوق السياسية لشعبنا".
بدروهما، أكد نزال وممثل حركة فتح أسامة البزور أن "التطبيع جاء مكافأة للاحتلال على استمراره بسياسة الاستيطان وسرقة الأرض الفلسطينية، وممارسة كافة أشكال العنصرية ضد شعبنا، وتشجيعا للدول الأخرى للسير على هذا النهج".
وأشارا إلى أن الاتفاق يُعتبر خرقا فاضحا للقانون الدولي والشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.