( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
تَكلمُوا كثيراً، ودوماً، وتفَصِيلياً، وجَلياً، ومَلياً، ويُومياً، وأُسَبُوعياً، وشَهرياً، وإعلاميًا، وإذاعياً، وفضائياً، وكُونِيَاً، فَعُوَمُونَا، وأَعَمُونَاْ، وأغمُونَا، وأقَحَمُونا واِقَتَادُوَنَا لهواجسِ كُورونا!. فأتَعبُونا، جسدياً، ورَوُحياً، وأعَمُونا، وأحَرقُونا، نفسياً، وأهَلكَوُنا، وأَغَرقُونا، ونُومَوُنا وصحُوناَ، وأمسينا، وأصبحنا، في كورونا؛ فأفَسَدوا، حَياتنَا، وكأنها، وفَاتَنَا، ومماتنا، ورُفَاَتَنا، وسَدوا، حارَتنا، وحجُروا، وأغلقوا مدينتنا، ثم سدُوا، وسَددَوا، وشَّدَّدُوا منع التجوال، فحَشروا، ونَادُوا، وذهبُوا، وراحوا، وغَادَرُوا، ثُم أَتَّواْ فحَجرُوا جَارتَنا، وأتبعوها عِمَارتنا، وقتلوا سعادتنا، وبَسمتَنا، ووئَدُواْ فَرحتنا، وأعدموا بَهجَتنا، وأبدلُوها بدمَعتَنا، وأطفئوا شمعتنا، وكَهرَبتَنا، فيا لِكُورونا، وما يَكمُرونا، ويضَّمِرُونَا، أو يمكُرُونَا !؛ وقد حشدوا، وأحصوا، وعَدوا، ومَدوا، وامَتدوا، وغَدوا، وراحُوا، وما ارتاحوا، وعَلِمنَا أنا منا بين المُصَابِينا إيِجَاباً، وسَلباً، وجَلباً، وفَحصاً، وشَحطاً، ومَسحاً، جديداً، فَكونوا حديداً، تحدياً لِكوُرونا ولِمنْ يمكرونَا!؛ فَشِدوا، واحجروا، وامنعُوا، وتمَحصُوا، وافَحَصُوا، وامَسحُوا، واشرحوا، واسرحوا، ولن تمرحوا، ولم تَعَتَبرِوا، بالأحاديث النبوية، فلا تدخلوا، ولا تخرجوا؛ ولم تُغلقوا المَعابر أمام كُل عَابرٍ، وكُنتم، وظللتم، وزللتُم كالمُكابر الذي يصرخُ ويصيح بين المقابر فلا مُعتبر، ولا مستقر، ولا وزر، فلا تَلومُوا كُورونا، فلقد أدخلتموها لنا مع الدَاخِلينا، والعَائِديِنَا، فَتأملوا بِمَن يَتألموا، فلا تلموا الكورونا، بل لُوموا من يَمكُرونا، ويَكذبوُناَ، ويُزورُنا، ويسرقوُنا، ويَغُشوُنا، فَيغَّشُونَا، ويقهرُونَا، ولا يرحُمونا، ولا يحمُونَا، أو يحملونا، ويتحملونا، ويسعوا لاستحلاب واستجلاب المُتبرعِينا، والمُطَوِعِيَناَ!؛ فلا تضخموا وتهولوا من كورونا لأنها أقلُ شئناً، وأذلُ مما يُنَكِروُنَا، ويَمكورنَا، وممن يحكموُنا فَيَّظِلمُونَا، وما يرحمونا؛ فلا تُهَوُلِوُا من كُورونا. الأديب الكاتب الصحفي، والباحث، والمفكر العربي الإسلامي والمحلل السياسي
الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل "أبو عدي"
رئيس، ومؤسِس المركز القومي لعلماء فلسطين، والعرب
الأمين العام لاتحاد المثقفين والأدباء العرب في فلسطين
عضو الاتحاد الدولي للصحافة الدولية، والصحافة الالكترونية
عضو مؤسس في اتحاد الأدباء والكتاب العرب - القاهرة
عضو مؤسس في اتحاد الأكاديميين، والعلماء العرب
عضو مؤسس في جمعية البحث العلمي والدراسات
dr.jamalnahel@gmail.com